Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير حقائق التفسير/ السلمي (ت 412 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَن يَتَوَلَّ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ ٱللَّهِ هُمُ ٱلْغَالِبُونَ }

قال سهل: التوبة لها مقامات وحالات، والتوبة الصحيحة ما قال الله عز وجل: { وَمَن يَتَوَلَّ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ ٱللَّهِ هُمُ ٱلْغَالِبُونَ }.

قال القاسم: موالاة الله مشتقة من موالاة رسوله، وموالاة الرسول مشتقة من موالاة السادة والأكابر من عباده وهم المؤمنون، ومن لم يعظم الكبراء السادة لا يبلغ إلى شىء من مقامات الموالاة مع الله ورسوله فإن النبى صلى الله عليه وسلم قال: " من تعظيم جلال الله إكرام ذى الشيبة المسلم " وقال صلى الله عليه وسلم: " بجلوا المشايخ فإن تبجيل المشايخ من إجلال الله ".

وقال سهل فى قوله: { فَإِنَّ حِزْبَ ٱللَّهِ هُمُ ٱلْغَالِبُونَ } قال: لأهوائهم وإراداتهم ومقاصدهم.

وقال بعضهم: حزب الله أهل خاصته والقائمون معه على شرائط الاستقامة.