Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير حاشية الصاوي / تفسير الجلالين (ت1241هـ) مصنف و لم يتم تدقيقه بعد


{ ٱلتَّائِبُونَ ٱلْعَابِدُونَ ٱلْحَامِدُونَ ٱلسَّائِحُونَ ٱلرَّاكِعُونَ ٱلسَّاجِدونَ ٱلآمِرُونَ بِٱلْمَعْرُوفِ وَٱلنَّاهُونَ عَنِ ٱلْمُنكَرِ وَٱلْحَافِظُونَ لِحُدُودِ ٱللَّهِ وَبَشِّرِ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَٱلَّذِينَ آمَنُوۤاْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوۤاْ أُوْلِي قُرْبَىٰ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ ٱلْجَحِيمِ }

قوله: { ٱلتَّائِبُونَ } إلخ، هذه أوصاف تسعة للمؤمنين. الستة الأولى متعلقة بحقوق الله وحده، والاثنان بعدها متعلقان بحقوق الخلق، والأخير عام. قوله: (بتقدير مبتدأ) أي وهم التائبون. قوله: (من الشرك والنفاق) متعلق بالتائبون، والتوبة شرطها الندم على ما وقع، والعزم على عدم العود والإقلاع ورد المظالم إلى أهلها. قوله: (المخلصون العبادة لله) أي المنهكون في طاعة الله سراً وجهراً. قوله: { ٱلْحَامِدُونَ } (له على كل حال) أي في السراء والضراء، قال عليه السلام " أول من يدعى إلى الجنة يوم القيامة، الذين يحمدون الله على كل حال، في السراء والضراء " أي بأن يكون عن الله راضياً في جميع الأحوال، كالفقر والغنى والصحة والمرض، وغير ذلك. قوله: { ٱلسَّائِحُونَ } من السياحة، وهي في الأصل الذهاب في الأرض للعبادة، سمي الصائمون بذلك، لأن من شأن السائح ترك اللذات كلها، من المطعم والمشرب والملبس والمنكح، ولا شك أن الصائم كذلك، والصيام عند العامة ترك ما سوى الله تعالى، قال العارف الجيلي:

صيامي هو الإمساك عن رؤية السوى   وفطري أني نحو وجهك راجع
قوله: (أي المصلون) أشار بذلك إلى أنه أطلق الجزء وأراد الكل، وخص الركوع والسجود بالذكر من دون أركانها، لأن بهما التقرب إلى الله تعالى، لما في الحديث: " أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد، والركوع يلي السجود في التواضع والذل " قوله: { وَٱلنَّاهُونَ عَنِ ٱلْمُنكَرِ } إنما عطف هذا بالواو على ما قبله، لوجود المضادة بينهما، لأن الأمر طلب الفعل، والنهي طلب الترك.

قوله: { وَٱلْحَافِظُونَ لِحُدُودِ ٱللَّهِ } هذا أعم الأوصاف المتقدمة، ولذا عطف بالواو، وهذا معنى التقوى إذ هي امتثال المأمورات، واجتناب المنهيات، ولذا حكى السري السقطي، سأل ابن أخته الجنيد عن التقوى وهو صغير فقال له: أن لا يراك حيث نهاك، وأن لا يفقدك حيث أمرك، فقال له: أخاف أن يكون حظك من الله لسانك. قوله: { وَبَشِّرِ ٱلْمُؤْمِنِينَ } إظهار في مقام الإضمار، اعتناء بهم، وتشريفاً لقدرهم، وحذف المبشر به، إشار إلى أنه لا يدخل تحت حصر، بل لهم ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر. قوله: (لعمه أبي طالب) أي لأنه صلى الله عليه وسلم قال لأبي طالب حين حضرته الوفاة: يا عم، قل كلمة أحاج لك بها عند الله، فإني لا أزال أستغفر لك ما لم أنه عن الاستغفار فنزلت، وقصد النبي بهذا الاستغفار، وتأليفه للإسلام لعلة يهتدي، وإلا فرسول الله يعلم أن الله لا يغفر أن يشرك به.

قوله: { مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ } أي لا ينبغي ولا يصح. قوله: (بأن ماتوا على الكفر) أي فلا يجوز لهم الاستغفار حينئذ، وأما الإستغفار للكافر الحي ففيه تفصيل، فإن كان قصده بذلك الاستغفار هدايته للإسلام جاز، وإن كان قصده أن تغفر ذنوبه مع بقائه على الكفر، فلا يجوز.