Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير حاشية الصاوي / تفسير الجلالين (ت1241هـ) مصنف و لم يتم تدقيقه بعد


{ وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَآءً ٱلْحُسْنَىٰ وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً } * { ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً } * { حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ ٱلشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَىٰ قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُمْ مِّن دُونِهَا سِتْراً } * { كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْراً } * { ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً }

قوله: { وَسَنَقُولُ لَهُ } أي لمن آمن. قوله: (موضع طلوعها) أي الموضع الذي تطلع الشمس عليه أولاً، قيل بلغه في اثنتي عشر سنة، وقيل أقل، لأنه سخر له السحاب، وطويت له الأسباب. قوله: (هم الزنج) بفتح الزاي وكسرها. قوله: { سِتْراً } هو بالفتح المصدر، وبالكسر الاسم، وهو في الآية بالكسر. قوله: (وسقف) أي ولا أشجار، لأن أرضهم رخوة لا تحمل بناء لعدم الجبال فيها، فتميد بأهلها ولا تستقر. قوله: (ويظهرون عند ارتفاعها) أي مغيبها يسعون في تحصيل مهمات معاشهم، فحالهم بالضد من أحوال الخلق، فما دامت الشمس طالعة فهم في السراديب، وإذا غربت خرجوا لتكسباتهم، قوله: (أي الأمر) أشار بذلك إلى أن قوله: { كَذَلِكَ } خبر لمحذوف. قوله: { وَقَدْ أَحَطْنَا } الخ، الجملة مستأنفة من كلام الله، وفائدة الإخبار بذلك، الاعتناء بشأن ذي القرنين، وأن الله معه بالنصر والعون أينما حل.

قوله: { ثُمَّ أَتْبَعَ } تقدم أنه يقرأ بالتشديد والتخفيف. قوله: { سَبَباً } أي طريقاً آخر توصله لجهة الشمال، لأن يأجوج ومأجوج، وإن كانوا في وسط الأرض، إلا أنهم لجهة الشمال، لأن أرضهم واسعة جداً تنتهي إلى البحر المحيط، قال بعضهم: مسافة الأرض بتمامها، خمسمائة عام، ثلاثمائة بحار، ومائة وتسعون مسكن يأجوج ومأجوج، تبقى عشرة، للحبشة منها سبعة، وثلاثة لجملة الخلق غيرهم. قوله: (هنا وبعد) أي في هذه الآية وفي قوله الآتي:عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدّاً } [الكهف: 94]، وفي يسوَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً ومِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً } [يس: 9] فهذه المواضع تقرأ بالفتح والضم سبعيتان. قوله: (جبلان) أي عاليان جداً أملسان. قوله: (بمنقطع) بفتح الطاء أي آخر بلاد الترك. قوله: (سد الاسكندر ما بينما) أي الفتحة التي بين الجبلين، وقدرها مائة فرسخ، ومسيرة الفرسخ ساعة ونصف، فتكون مسيرته مائة وخمسين ساعة، مسيرة اثني عشر يوماً ونصف، فتبلغ مسافته نحو العقبة من مصر. قوله: (أي أمامهما) أي بقربهما.