Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير حاشية الصاوي / تفسير الجلالين (ت1241هـ) مصنف و لم يتم تدقيقه بعد


{ قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـٰذَا ٱلَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ لَئِنْ أَخَّرْتَنِ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ لأَحْتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إِلاَّ قَلِيلاً } * { قَالَ ٱذْهَبْ فَمَن تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَآؤُكُمْ جَزَاءً مَّوْفُوراً } * { وَٱسْتَفْزِزْ مَنِ ٱسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي ٱلأَمْوَالِ وَٱلأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ ٱلشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً }

قوله: { قَالَ أَرَأَيْتَكَ هَـٰذَا ٱلَّذِي كَرَّمْتَ عَلَيَّ } الهمزة للاستفهام، ورأى فعل ماض، والتاء فاعل، والكاف مؤكدة لتاء الخطاب، واسم الإشارة مفعول أول، و { ٱلَّذِي } بدل منه أو صفة له، و { كَرَّمْتَ } الموصول، والعائد محذوف تقديره كرمته، والمفعول الثاني محذوف تقديره لم كرمته عليّ؟ ولم يجبه الله عن هذا السؤال تحقيراً له، حيث اعترض على ملاه، وتكبر وحسد عباد الله، والإراءة هنا بمعنى الاخبار، ففيه مجاز مرسل، من بابا إطلاق السبب على المسبب، لأن شأن من كان رائياً لشيء أن يخبر به، وأطلق الاستفهام وأريد منه الطلب، ففيه مجاز مرسل على مجاز، وتقدم نظائر هذه الآية في الأنعام، وسيأتي في القصص. قوله: (خلقتني من نار) أي وهي أفضل العناصر الأربع. قوله: (لام القسم) أي مقدرة تقديره والله، وقوله: { لأَحْتَنِكَنَّ } جواب القسم، والجملة مستأنفة مرتبة على محذوف، والتقدير فطرده الله، فطلب اللعين الإمهال للنفخة الثانية، فأجابه الله بخلاف ما طلب فقال: { لَئِنْ أَخَّرْتَنِ } الخ، والاحتناك في الأصل مأخوذ من حنك الدابة إذا جعل الرسن في حنكها، واحتنك الجراد الأرض أكل ما عليها، والياء في أخرتني ثابتة لبعض القراء وصلاً ووقفاً، ومحذوفة لبعضهم كذلك، وثابتة لبعضهم وصلاً، وحذفها وقفاً، فالقراءات ثلاث وكلها سبعية هنا، وأما التي تأتي في المنافقين، فالياء ثابتة للكل لثبوتها في الرسم. قوله: (ممن عصمته) أي عصمة واجبة كالأنبياء، أو جائزة كالصلحاء.

قوله: { قَالَ } (تعالى) { ٱذْهَبْ } هذا تهديد له، وليس الأمر في المواضع الخمسة على حقيقته، بل هو استدراج وتهديد لأنه معصية، والله لا يأمر بها، على حد: إذا لم تستح فاصنع ما شئت. قوله: (إلى وقت النفخة الأولى) هذا جواب له على خلاف ما طلب، فإنه طلب الانظار إلى النفخة الثانية ليفر من الموت، فإنه يعلم أن لا موت بعد النفخة الثانية. قوله: { جَزَآؤُكُمْ } غلب المخاطب لأنه سبب في الأغواء قوله: { جَزَاءً } منصوب بالمصدر قبله. قوله: (وافر) أشار بذلك إلى أن اسم المفعول بمعنى اسم الفاعل. قوله: (بالغناء) بكسر الغين والمد، وهو تطريب الصوت بما يهيج الشهوات المحرمة. قوله: (وكل داع إلى معصية) كالكلام مع الأجنبية ونحوه. قوله: { بِخَيْلِكَ } الباء للملابسة، والمعنى صح عليهم حال كونك ملتبساً بجنودك الركاب والمشاة، فالمراد بالخيل ركابها، وذلك كقطاع الطرق، الذين يركبون الخيل، ويأخذون الأموال، ويقتلون النفوس. قوله: { وَشَارِكْهُمْ فِي ٱلأَمْوَالِ } أي بحملهم على كسبها وجمعها من الحرام، والتصرف فيها فيما لا ينبغي. قوله: (من الزنا) أي ومثله ما لو طلق الرجل امرأته ثلاثاً، وأتى منها بالأولاد، فإن الشيطان شريكه فيهم. قوله: { وَعِدْهُمْ } أي احملهم على اعتقاد عدم البعث والجزاء.