Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تأويلات أهل السنة/ الماتريدي (ت 333هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلاَ تَتَّقُونَ } * { أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ ٱلْخَالِقِينَ } * { ٱللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَآئِكُمُ ٱلأَوَّلِينَ } * { فَكَذَّبُوهُ فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ } * { إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ } * { وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي ٱلآخِرِينَ } * { سَلاَمٌ عَلَىٰ إِلْ يَاسِينَ } * { إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ } * { إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا ٱلْمُؤْمِنِينَ }

قوله - عز وجل -: { وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ }.

هذا ينقض على الباطنية مذهبهم؛ لأنهم يقولون: إن الرسل - عليهم السلام - ستة: آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد - صلوات الله عليهم - وما سواهم أئمة، وفي الآية إخبار أن إلياس كان من المرسلين، هذا كله ينقض قولهم ويرد مذهبهم.

وقوله - عز وجل -: { إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَلاَ تَتَّقُونَ } ، عبادة غير الله.

أو يقول: { أَلاَ تَتَّقُونَ }: ألا تخشون ولا تخافونه في ترككم عبادته واشتغالكم بعبادة غيره.

أو { أَلاَ تَتَّقُونَ } نقمة الله في مخالفتكم أمره ونهيه، والله أعلم.

وقوله - عز وجل -: { أَتَدْعُونَ بَعْلاً وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ ٱلْخَالِقِينَ }.

قال بعض أهل التأويل: البعل هاهنا الرب بلسان قومه، وذكر عن ابن عباس - رضي الله عنهما -: " أنه سئل عن قوله - عز وجل -: { أَتَدْعُونَ بَعْلاً } قال: فقال رجل: من يعرف الآثار، فقال أعرابي: بعلها، أي: ربها، فقال ابن عباس: كفاني الأعرابي جوابها ".

لكن لا يحتمل أن يكون المراد من قوله: { أَتَدْعُونَ بَعْلاً } أي: ربا، إلا أن يكون ذكر أنه بلسان قومه، في قول: { أَتَدْعُونَ بَعْلاً }: ربا تعلمون أنه لا يضر ولا ينفع، وتذرون عبادة من تعلمون أنه يضر وينفع، أو تختارون عبادة من تعلمون أنه لا يملك الضر ولا النفع على عبادة من تعلمون أنه يملك ذلك.

وقال بعضهم: البعل: السيد هاهنا، وكذلك يقول في قوله:وَهَـٰذَا بَعْلِي شَيْخاً } [هود: 72] أي: سيدي. وقال بعضهم: البعل: هو اسم الصنم هاهنا، يقول: أتعبدون صنماً وتذرون أحسن الخالقين، وأصل البعل: الزوج، كأنه يقول لهم: أتدعون من له أزواج وأشكال، وتذرون عبادة من لا زوج له ولا أشكال، والله الموفق.

وقال ابن عباس - رضي الله عنه -: أول هذه يماني وآخرها مضري وهو قوله: { وَتَذَرُونَ أَحْسَنَ ٱلْخَالِقِينَ } يسمون كل صانع: خالقاً، والخلق: هو التقدير في اللغة يضاف إلى الخلق على المجاز وإن كان حقيقة التقدير لله - عز وجل - ذكر على ما عندهم لا على حقيقة الخلق، والله أعلم.

ثم يحتمل قوله - عز وجل -: { أَحْسَنَ ٱلْخَالِقِينَ } ، أي: أحكم وأتقن؛ على ما ذكر: وهوأَحْكَمُ ٱلْحَاكِمِينَ } [هود: 45]، أي: جعل في كل شيء أثر شهادة وحدانية الله وربوبيته.

أو { أَحْسَنَ ٱلْخَالِقِينَ } لما ذكر أنه خلقهم وخلق آباءهم الأولين، وأنه ربهم ورب الخلائق، فقالوا: من أحسن الخالقين؟ فعند ذلك [ذكر] ما ذكر ونعته: { ٱللَّهَ رَبَّكُمْ وَرَبَّ آبَآئِكُمُ ٱلأَوَّلِينَ } ، ثم أخبر عنهم أنهم كذبوه مع ما ذكر لهم، وهو ما قال - عز وجل -: { فَكَذَّبُوهُ فَإِنَّهُمْ لَمُحْضَرُونَ } ، ولم يذكر في ماذا؟ لكن فيه بيان أنهم لمحضرون النار والعذاب؛ لأن أهل اللذات هم المحضرون أنفسهم و[أهل] العذاب يحضرون كرهاً لا بأنفسهم؛ كقوله - عز وجل -:

السابقالتالي
2