Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تأويلات أهل السنة/ الماتريدي (ت 333هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ كُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ ٱلْمَوْتَ مِن قَبْلِ أَن تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ } * { وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ أَفإِنْ مَّاتَ أَوْ قُتِلَ ٱنْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ ٱللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي ٱللَّهُ ٱلشَّاكِرِينَ } * { وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ ٱللهِ كِتَٰباً مُّؤَجَّلاً وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ ٱلدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ ٱلآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي ٱلشَّٰكِرِينَ }

قوله: { وَلَقَدْ كُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ ٱلْمَوْتَ مِن قَبْلِ أَن تَلْقَوْهُ }:

قيل فيه بوجهين:

قيل: قوله - عز وجل -: تمنون ما فيه الموت، وهو القتال.

وقيل: تمنون الموت نفس الموت.

ثم يحتمل وجوهاً:

يحتمل: يتمنون إشفاقاً على دينهم الإسلام؛ لئلا يخرجوا من الدنيا على غير دينهم الذي هم عليه، ويحتمل أن يكونوا تمنوا الموت، لينجوا أو يتخلصوا من تعذيب الكفار إيّاهم وتغييرهم؛ على ما قيل: إن أهل مكة كانوا يعذبونهم، طلبوا النجاة منهم والخلاص، والله أعلم.

وقيل: يتمنون الموت، أي: يتمنون الشهادة؛ لما سمعوا من عظيم الثواب وجزيل الأجر، تمنوا أن يكونوا شهداء الله - عز وجل - أحياء عند ربهم، والله أعلم.

وقيل: في قوله - عز وجل -: { تَمَنَّوْنَ ٱلْمَوْتَ }: وذلك حين أخبر الله - عزّ وجلّ - عن قتلى بدر، وما هم فيه من الخير؛ فتمنوا يوماً مثل يوم بدر؛ فأراهم الله يوم أحد [فانهزموا]، فعوتبوا على ذلك بقوله: { تَمَنَّوْنَ ٱلْمَوْتَ مِن قَبْلِ أَن تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ } ، يعني: يوم أحد.

وقوله: - عز وجل -: { فَقَدْ رَأَيْتُمُوهُ }.

يحتمل [أيضاً] وجوهاً:

يحتمل: فقد رأيتم أسباب الموت وأهواله.

ويحتمل: فقد رأيتم أصحابكم الذين قتلوا بين أيديكم، على تأويل من صرف قوله - عز وجل -: { تَمَنَّوْنَ ٱلْمَوْتَ } إلى القتال، والله أعلم.

وقوله - عزّ وجلّ -: { وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ }.

يحتمل: { وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ } إلى الموت، يعني: إلى موت أصحابكم أو إلى القتال.

ويحتمل: { وَأَنْتُمْ تَنظُرُونَ } ، أي: تعلمون أنكم كنتم تمنون الموت، والله أعلم.

وقوله - عز وجل -: { وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ ٱلرُّسُلُ أَفإِنْ مَّاتَ أَوْ قُتِلَ ٱنْقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ }:

يحتمل هذا وجهين:

يحتمل: - والله أعلم -: أن يقول لهم: إنكم لما آمنتم بمحمّد صلى الله عليه وسلم قبل أن يبعث لم تؤمنوا به؛ لأنّه محمّد [رسول الله صلى الله عليه وسلم]، ولكن آمنتم بالذي أرسله إليكم، والمُرْسِل حي، وإن كان محمد صلى الله عليه وسلم قتل أو مات على زعمكم؛ فكيف أنقبلتم على أعقابكم؟!.

قال الشيخ: رحمه الله -: في الآية خبر بانقلاب من علم الله أنه يرتد بموت رسول الله صلى الله وسلم كقوله - عز وجل -:وَمَن يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَن دِينِهِ } [البقرة: 217].

والشاكرون: الذين جاهدوهم، قد أخبر الله - تعالى - أنه يحبّهم ويحبّونه.

وقال الحسن: إن أبا بكر الصّديق - رضي الله عنه - كان - والله - إمام الشاكرين.

ويحتمل وجهاً آخر، وهو أن من كان قبلكم من قوم موسى وعيسى - عليهما السلام - كانوا يكذبون رسلهم ما داموا أحيّاء؛ حتى قال لهم موسى - عليه السلام -

السابقالتالي
2