Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تأويلات أهل السنة/ الماتريدي (ت 333هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱذْكُرْ فِي ٱلْكِتَابِ مُوسَىٰ إِنَّهُ كَانَ مُخْلِصاً وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً } * { وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ ٱلطُّورِ ٱلأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيّاً } * { وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَآ أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيّاً }

قوله - عز وجل -: { وَٱذْكُرْ فِي ٱلْكِتَابِ مُوسَىٰ }: هو ما ذكرنا في قوله:وَٱذْكُرْ فِي ٱلْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ } [مريم: 41]، وقوله:وَٱذْكُرْ فِي ٱلْكِتَابِ مَرْيَمَ } [مريم: 16] - على قول الحسن - صلة قوله:ذِكْرُ رَحْمَتِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّآ } [مريم: 2]، أي: اذكر رحمة ربك موسى.

وعلى قول غيره من أهل التأويل، أي: اذكر لهم نبأ موسى وقصته في الكتاب، وهو ما ذكرنا فيما تقدم.

وقوله - عز وجل -: { إِنَّهُ كَانَ مُخْلِصاً } ، و { مُخْلِصاً } ، وقد قرئ بالنصب والخفض جميعاً:

قال بعضهم: { مُخْلِصاً }: أخلصه الله واصطفاه واختاره لرسالته ونبوته.

وقوله: { مُخْلِصاً } بالخفض، أي: أخلص عبادته وتوحيده له.

وقوله - عز وجل -: { وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً }.

قال بعضهم: الرسول هو الذي ينبئ ويخبر عن التأويل.

وقال بعضهم: الرسول هو الذي ينزل عليه الوحي والكتاب، والنبي هو الذي ينبئ لا عن لسان، وأصل النبي هو الذي ينبئ عن كل خير وبركة، وسمي: نبيّاً، لاجتماع خصال فيه، كالصدِّيق لا يسمى إلا بعد اجتماع كل خصال الخير والبركة ما لو انفرد بكل خصلة من تلك الخصال سمّي: صادقاً، فإذا اجتمع ذلك سمي: صدِّيقاً، فعلى ذلك النبي سمي نبيّاً لاجتماع خصال [فيه]، وهو ما روي في الخبر: " الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ جُزْءٌ مِنْ خَمْسةٍ وأَرْبَعِينَ جُزْءاً مِنَ النُّبوَّةِ " ، " والسَّمْتُ الحَسَنُ جُزْءٌ مِن خَمْسَةٍ وِعِشرِينَ جُزْءاً مِنَ النُّبوَّةِ " فهذا يدلّ أن النبي إنما سمي: نبيّاً؛ لاجتماع خصال الخير والبركة فيه، كما ذكرنا في الصديق، والله أعلم.

وقوله - عز وجل -: { وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ ٱلطُّورِ ٱلأَيْمَنِ } ، فإن كان الأيمن من اليمن والبركة، فيكون تأويله: وناديناه من جانب الطور المبارك واليمن، وكذلك روي في الخبر أن موسى - عليه السلام - قال: " أتاني من جبل طور سيناء، واطلع من جبل ساعورا، وظهر من جبل فاران " ، ومعناه: أتاني وحي ربي من جبل طور سيناء، " واطلع من جبل ساعورا " ، أي: أتى وحي عيسى من جبل ساعورا، وأتى وحي محمّد في جبل فاران؛ فهو على اليمن: يمن الجبل وبركته.

وقال بعضهم: هو يمين الجبل.

وقال بعضهم: يمين موسى.

قال أبو بكر الأصم: هذا لا يعلم إلا بالخبر، ولا نفسره أنه ماذا أراد به؟ مخافة التغيير؛ لأنه ذكر في موضع الاحتجاج عليهم، فإن زادوا أو نقصوا عما في كتبهم يبطل الاحتجاج به عليهم.

وقوله - عز وجل -: { وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيّاً }.

قال أهل التأويل: هو تقريب بالمكان، ولكن عندنا هو تقريب المنزلة والقدر والفضل، هذا معروف، وهو أسلم، { نَجِيّاً } من المناجاة، أي: ناجاه من حيث لم يطلع على ذلك غيرهما، وسمّي موسى بهذا؛ لأنه أخلص نفسه لله وسلّمها له، ولذلك سمي المصلي - أيضاً -: مناجياً ربه على ما روي في الخبر " انْظُرْ مَنْ تُنَاجِي " حيث فرغ نفسه عن جميع الأشغال وسلمها إليه فسمّي لذلك مناجياً، والله أعلم.

وقوله - عز وجل -: { وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَآ أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيّاً } ، هو ما ذكرنا فيما تقدم.