Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التفسير الكبير / للإمام الطبراني (ت 360 هـ) مصنف و مدقق


{ وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحاً هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ }

قَوْلُهُ عَزَّ وَجَلَّ: { وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا }؛ أي وَهَبْنَا لإِبراهيمَ إسْحَاقَ نَبيّاً لصلبهِ ويعقوبَ نافلةً، { كُلاًّ } يعني أنَّ إبراهيمَ وإسحاقَ ويعقوب هَدَيْنَاهم للنَّبوة والإِسلامِ { وَنُوحاً هَدَيْنَا مِن قَبْلُ } مِن قَبْلِ إبراهيمَ، { وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ }؛ أي ومِن ذريَّة نوحٍ، وهذا قولُ بعضِهم؛ جعلوا الهاءَ راجعةً إلى نوحٍ؛ لأنَّها أقربُ إلى اسْمِه؛ ولأنه ذُكِرَ في جملة المعطوفينَ على داودَ وسليمانَ مِمَّن ليس مِن ذريَّة إبراهيمَ وهو من ذريَّة نوحٍ كيونُسَ عليه السلام وكلُوطٍ عليه السلام الذي كان ابنَ أخِ إبراهيم ولم يكن مِن ولدهِ.

وقال بعضُهم: هي راجعةٌ إلى إبراهيم؛ لأنه هو المقصودُ بالذِّكر فيما تقدَّم من الآيةِ، { وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ }؛ أي كما تفضَّلنا على هؤلاء الأنبياءِ بالنبوَّة وما يتصَّلُ بها من العِزِّ والكرامةِ، كذلك نتفضَّلُ على الْمُحسنينَ.