Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التفسير الكبير / للإمام الطبراني (ت 360 هـ) مصنف و مدقق


{ فَإِنَّهُمْ يَوْمَئِذٍ فِي ٱلْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ } * { إِنَّا كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِٱلْمُجْرِمِينَ } * { إِنَّهُمْ كَانُوۤاْ إِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ ٱللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ } * { وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوۤاْ آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ } * { بَلْ جَآءَ بِٱلْحَقِّ وَصَدَّقَ ٱلْمُرْسَلِينَ }

يقولُ الله تعالى: { فَإِنَّهُمْ يَوْمَئِذٍ فِي ٱلْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ }؛ أي لا ينفَعُهم التنازعُ والتخاصمُ، وكِلاَ الفريقين مشتركون في العذاب، { إِنَّا كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِٱلْمُجْرِمِينَ }؛ أي هكَذا نُعاقِبُ المشركين.

وقولهُ تعالى: { إِنَّهُمْ كَانُوۤاْ إِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ ٱللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ }؛ أي إنَّهم كانوا يستَكبرون عن كلمةِ التوحيد، { وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوۤاْ آلِهَتِنَا }؛ أنَتركُ آلِهَتنا وعِبادتَها، { لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ }؛ يَعنُونَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم نَسَبوهُ إلى الشِّعرِ والجنون.

فأكذبَهم اللهُ تعالى بقولهِ: { بَلْ جَآءَ بِٱلْحَقِّ وَصَدَّقَ ٱلْمُرْسَلِينَ }؛ أي ما هو يقولِ شاعر وما صَاحِبُكم بمجنون { بَلْ جَآءَ بِٱلْحَقِّ } أي بالقُرآن والتوحيدِ، { وَصَدَّقَ ٱلْمُرْسَلِينَ } الذين كانوا قبلَهُ؛ أي أتَى بما أتَوا بهِ من الأيمانِ وقول الحقِّ.