Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التفسير الكبير / للإمام الطبراني (ت 360 هـ) مصنف و مدقق


{ فَلَمَّا جَآءَتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُواْ هَـٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ } * { وَجَحَدُواْ بِهَا وَٱسْتَيْقَنَتْهَآ أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَٱنْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلْمُفْسِدِينَ }

قَوْلُهُ تَعَالَى: { فَلَمَّا جَآءَتْهُمْ آيَاتُنَا }؛ أي فلمَّا جاءَتْ فرعونَ وقومه الآياتُ التسع، { مُبْصِرَةً }؛ أي بَيِّنَةً واضحةً، { قَالُواْ هَـٰذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ }؛ كذبُوا بالآياتِ التسع كلِّها ونَسَبُوا موسى إلى السِّحرِ، { وَجَحَدُواْ بِهَا وَٱسْتَيْقَنَتْهَآ أَنفُسُهُمْ }؛ أي جَحَدُوا بألسِنَتهم وأنكَرُوا تلك الآياتِ، وعَلِمُوا بقلوبهم أنَّ تلك الآياتِ ليست من جنسِ أفعال السِّحر، وأنَّها من اللهِ تعالى، أي عَلِمُوا يقيناً أنَّها من عندِ الله لكن جَحَدُوا بها تَجَبُّراً وَتَكَبُّراً وذلكَ قَوْلُهُ تَعَالَى: { ظُلْماً وَعُلُوّاً }؛ أي شِرْكاً وتَكَبُّراً عن أن يؤمِنُوا، { فَٱنْظُرْ }؛ يا مُحَمَّد، { كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلْمُفْسِدِينَ }؛ في الأرضِ بالمعاصي، كيفَ أهلَكَهم اللهُ بالغَرَقِ في اليَمِّ.