Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التفسير الكبير / للإمام الطبراني (ت 360 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَّنَعَ مَسَاجِدَ ٱللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَآ أُوْلَـٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَآ إِلاَّ خَآئِفِينَ لَّهُمْ فِي ٱلدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }

قَوْلُهُ تَعَالَى: { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَّنَعَ مَسَاجِدَ ٱللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُ }؛ نزلت هذه الآية في ططوس بن استيسيانوس الرومي وأصحابهِ؛ وذلك أنَّهم غَزَوا بني إسرائيل فقتلُوا مُقاتِليهم؛ وسَبَوا ذراريهم؛ وحرَقوا التوراةَ؛ وخرَّبوا بيت المقدسِ وألقوا فيهِ الْجِيَفَ؛ وذبَحوا فيه الخنازيرَ، وكان خَرَاباً إلى أن بَنَاهُ المسلمونَ في أيام عمرَ رضي الله عنه. ولم يدخل بيتَ المقدس بعد عمارتِها رُومِيٌّ إلا خَائفاً مستخفِياً لو عُلِمَ به لقُتِلَ.

وقال قتادة والسديُّ: (نَزَلَتْ فِي بَخِتْنَصِّرْ وَأصْحَابهِ غَزَوا الْيَهُودَ وَخَرَّبوُا بَيْتَ الْمَقْدِسِ وَأَعانَهُمْ عَلَى ذلِكَ ططوس الرومِيُّ وأصحابُهُ النَّصَارَى مِنْ أهْلِ الرُّومِ؛ وَذَلِكَ لِبُغْضِهِمُ الْيَهُودَ). إلاَّ أنَّ هَذَا يُشْبهُ الْغَلَطَ، وَالأول أظهرُ؛ لأنه لا خلافَ أنَّ بختنصِّر قبلَ مولد عيسى عليه السلام بدهرٍ طويل، والنصارى إنَّما ينتمون إلى عيسى عليه السلام، فكيف يكونون مع بختنصر؟!

ومعنى الآية: { وَمَنْ أَظْلَمُ } أي ومَن أكفرُ عتياً { مِمَّنْ مَّنَعَ مَسَاجِدَ ٱللَّهِ } يعني بيت المقدس ومَحَاريْبَهُ. وقوله: { أَن يُذْكَرَ } موضعُ { أن } نَصْبٌ على أنه مفعولٌ ثان؛ لأن المنع يتعدى إلى مفعولين، وإن شئتَ جعلته نصباً بنَزع الخافض؛ أي بأن يذكر.

وقَوْلُهُ تَعَالَى: { وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَآ أُوْلَـٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَآ إِلاَّ خَآئِفِينَ }؛ وقال قتادةُ ومقاتل: (لَمْ يَدْخُلْ بَيْتَ الْمَقْدِسِ أحَدٌ مِنَ النَّصَارَى إلاَّ مُتَنَكّراً مُسَارَقَةً لَوْ قُدِرَ عَلَيْهِ عُوقِبَ وَنُهِكَ ضَرْباً). قال السديُّ: (اخْتَفَواْ بالْجِزْيَةِ). وقال أهل المعاني: هذا خبرٌ فيه معنى الأمرِ، يقول: أجْهَضُوهُمْ بالجهادِ لئلا يدخلها أحد منهم إلا خائفاً من القتلِ والسبي.

قوله تعالى: { لَّهُمْ فِي ٱلدُّنْيَا خِزْيٌ }؛ أي عذابٌ وهوان؛ وهو القتل والسبي إن كانوا حرباً، والجزية إن لم يكونوا حرباً. قوله تعالى: { وَلَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }؛ وهو النار. قال عطاءُ: (نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ فِي مُشْرِكِي مَكَّةَ).

وأرادوا بالمساجدِ: المسجدِ الحرام؛ منعوا النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم والمسلمين عن ذكرِ الله فيه وصدُّوهم عنه عام الحُديبية، فعلى هذا سعيُهم في خرابها هو المنعُ عن ذكرِ الله فيها؛ لأن عمارةَ المساجد بإقامةِ العبادات فيها.

وقولهُ تعالى: { أُوْلَـٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَآ إِلاَّ خَآئِفِينَ } يعني أهلَ مكَّة، يقول الله: أفتحُها عليكم حتى يدخلُوها، ويكونوا أولَى بها منهم، فَفَتَحَهَا اللهُ عليهم، وأمرَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم منادياً ينادي: " ألاَ لاَ يَحُجَّنَّ بَعْدَ هَذَا الْعَامِ مُشْرِكٌ؛ وَلاَ يَطُوفَنَّ بالْبَيْتِ عَرْيَانٌ " فمُنعوا منها، فهذا خوفُهم. { لَّهُمْ فِي ٱلدُّنْيَا خِزْيٌ } أي ذلٌّ وقتلٌ ونفيٌ { وَلَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }.

وَقِيْلَ: المرادُ بالآية: جميعَ الكفار الذين مَنَعوا المسلمين من المساجد. وكل موضع يُتَعَبَّدُ فيه فهو مسجدٌ، قال عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلاَمُ: " جُعِلَتْ لِيَ الأرْضُ مَسْجِدًا " فعلى هذا تقديرُ { وَمَنْ أَظْلَمُ } الآية مِمَّنْ خالفَ مِلَّةَ الإسلام؛ { أُوْلَـٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَآ إِلاَّ خَآئِفِينَ }؛ أي يظهرُ الإسلامُ على جميعِ الأديان، ولا يدخلُ الكفارُ المساجد إلا خائفين بعد أن كانوا لا يتركوا المسلمين أن يدخلوا مساجدهم.