Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التفسير الكبير / للإمام الطبراني (ت 360 هـ) مصنف و مدقق


{ آتُونِي زُبَرَ ٱلْحَدِيدِ حَتَّىٰ إِذَا سَاوَىٰ بَيْنَ ٱلصَّدَفَيْنِ قَالَ ٱنفُخُواْ حَتَّىٰ إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِيۤ أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً }

قَوْلُهُ تَعَالَى: { آتُونِي زُبَرَ ٱلْحَدِيدِ }؛ والزُّبَرَةُ القطعةُ العظيمة، فأتَوهُ بها فبناهُ، { حَتَّىٰ إِذَا سَاوَىٰ بَيْنَ ٱلصَّدَفَيْنِ }؛ أي حتى إذا مَلأَ ما بين الجبلينِ، وسَمَّاهُما صَدَفَيْنِ؛ لأنَّهما يتصادفان، أي يتقابَلان، فلما وضعَ بينهما الحديدَ وجعلَ " بين " كلَّ قطعتَي حديدِ حطباً حتى ملأَ ما بين الجبلين، فأمرَ بالنارِ فأُرسِلت فيه، و { قَالَ }؛ للحدَّادين: { ٱنفُخُواْ }؛ بالمنافيخ، { حَتَّىٰ إِذَا جَعَلَهُ نَاراً }؛ أي حتى إذا صارَ الحديدُ كالنارِ، { قَالَ آتُونِيۤ }؛ أي أعطونِي قِطْراً، { أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً }؛ وهو النحاسُ الذائب أصبُّهُ على الحديدِ والحطب فيتقطَّرُ كما يتقطرُ الماء، ففعلَ حتى إذا جعلَ بعضه في بعضٍ، فصارَ الجميعُ شيئاً واحداً جبلاً صَلْداً من حديدٍ ونُحاس. قيل إنه حفر له الأساس حتى بلغ الماء، ثم جعل عرضه خمسين فرسخًا ثم ملأه وشرفه.