Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التسهيل لعلوم التنزيل / ابن جزي الغرناطي (ت 741 هـ) مصنف و مدقق


{ مَّن كَانَ يُرِيدُ ٱلْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَآءُ لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُوراً } * { وَمَنْ أَرَادَ ٱلآخِرَةَ وَسَعَىٰ لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً } * { كُلاًّ نُّمِدُّ هَـٰؤُلاۤءِ وَهَـٰؤُلاۤءِ مِنْ عَطَآءِ رَبِّكَ وَمَا كَانَ عَطَآءُ رَبِّكَ مَحْظُوراً } * { ٱنظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً } * { لاَّ تَجْعَل مَعَ ٱللَّهِ إِلَـٰهاً آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُوماً مَّخْذُولاً }

{ مَّن كَانَ يُرِيدُ ٱلْعَاجِلَةَ } الآية: في الكفار الذين يريدون الدنيا، ولا يؤمنون بالآخرة، على أن لفظها أعم من ذلك، والمعنى أنهم يعجل الله لهم حظاً من الدنيا بقيدين: أحدهما تقييد المقدار المعجل بمشيئة الله، والآخر: تقييد الشخص المعجل له بإرادة الله، ولمن نريد بدل من له، وهو بدل بعض من كل { مَّدْحُوراً } أي مبعداً أو مهاناً { وَسَعَىٰ لَهَا سَعْيَهَا } أي عمل لها عملها { كُلاًّ نُّمِدُّ } انتصب كلاً بنمد وهو من المدد ومعناه: نزيدهم من عطائنا { هَـٰؤُلاۤءِ وَهَـٰؤُلاۤءِ } بدل من كلاً، والإشارة إلى الفريقين المتقدمين { مِنْ عَطَآءِ رَبِّكَ } يعني رزق الدنيا، وقيل: من الطاعات لمن أراد الآخرة، ومن المعاصي لمن أراد الدنيا، والأول أظهر { مَحْظُوراً } أي ممنوعا { فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ } يعني في رزق الدنيا { لاَّ تَجْعَل } خطاب لواحد، والمراد به جميع الخلق، لأن المخاطب غير معين { مَذْمُوماً } أي يذمه الله وخيار عباده { مَّخْذُولاً } أي غير منصور.