Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المصون/السمين الحلبي (ت 756 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوۤءَ ٱلْعَذَابِ إِنَّ رَبَّكَ لَسَرِيعُ ٱلْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ }

قوله تعالى: { وَإِذْ تَأَذَّنَ }: تَأَذَّن: فيه أوجهٌ، أحدها: أنه بمعنى آذَنَ أي: أَعْلَمَ. قال الواحديُّ: " وأكثرُ أهل اللغة على أنَّ التأذُّن بمعنى الإِيذان وهو الإِعلامُ. قال الفارسي: " آذن " أَعْلَمَ، وأذَّن: نادى وصاح للإِعلام ومنه قوله تعالى:فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ } [الأعراف: 44]. قال: " وبعض العرب يُجْري آذَنْتُ مجرى تأذَّنْتُ، فيجعل آذن وتأذَّن بمعنى، فإذا كان أذَّن أعلم في لغة بعضهم فأذَّن: تفعَّل مِنْ هذا. وقيل: إن معناه حَتَّم وأوجب ". وقال الزمخشري: " تأذَّن: عَزَم ربك، وهو تَفَعَّل من الإِيذان وهو الإِعلامُ، لأن العازمَ على الأمر يحدِّث به نفسَه ويُؤْذِنُها بفعله، وأُجْري مُجْرى فعل القسم كـ عَلِمَ الله وشهد الله، ولذلك اُجيب بما يُجاب به القسم وهو: " ليبعثَنَّ ". وقال الطبري وغيرُه: " تَأَذَّن معناه أَعْلَمَ " وهو قلقٌ مِنْ جهة التصريف إذ نسبةُ " تأذَّن " إلى الفاعلِ غيرُ نسبة أعلم، وبين ذلك فرقٌ بين التعدي وغيره.

قوله: { إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ } فيه وجهان أحدُهما: أنه متعلقٌ بـ " يَبْعَثَنَّ " وهذا هو الصحيحُ. والثاني: أنه متعلقٌ بـ " تأذَّن " نقله أبو البقاء. ولا جائزٌ أن يتعلق بيُسومهم لأن مَنْ: إمَّا: موصولةٌ وإمَّا موصوفةٌ، والصلةُ والصفة لا يعملان فيما قبل الموصول والموصوف.