Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المصون/السمين الحلبي (ت 756 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَٱبْعَثُواْ حَكَماً مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَآ إِن يُرِيدَآ إِصْلَٰحاً يُوَفِّقِ ٱللَّهُ بَيْنَهُمَآ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ عَلِيماً خَبِيراً }

قوله تعالى: { شِقَاقَ بَيْنِهِمَا }: فيه وجهان، أحدهما: أن الشقاق مضاف إلى " بين " ومعناها الظرفية، والأصل: " شقاقاً بينهما " ولكنه اتُّسِعَ فيه فَأُضيف الحدث إلى ظرفه، وظرفيتهُ باقيةٌ نحو: سَرَّني مسير الليلة، ومنهمَكْرُ ٱلْلَّيْلِ } [سبأ: 33]. والثاني: أنه خرج عن الظرفية، وبقي كسائر الأسماء كأنه أريد به المعاشرةُ والمصاحبة بين الزوجين، وإلى هذا مَيْلُ أبي البقاء قال: " والبَيْنُ هنا الوصلُ الكائنُ بين الزوجين ".

و { مِنْ أَهْلِهِ } فيه وجهان، أحدُهما: أنه متعلِّقٌ بـ " ابعثوا " فهي لابتداءِ الغاية. والثاني: أن يتعلَّقَ بمحذوفٍ لأنها صفةٌ للنكرةِ أي: كائناً من أهلِه فهي للتبعيضِ.

قوله: { إِن يُرِيدَآ } الضميران في " يُريدا " و " بينهما " يجوز أن يعودا على الزوجين أي: إنْ يُرِدِ الزوجان إصلاحاً يُوَفِّق الله بين الزوجين، وأَنْ يعودا على الحكمين، وأَنْ يعودَ الأول على الحكمين، والثاني على الزوجين، وأن يكونَ بالعكس، وأُضْمِر الزوجان وإن لم يَجْرِ لهما ذِكْرٌ لدلالة ذِكْرِ الرجال والنساء عليهما. وجَعَل أبو البقاء الضمير في " بينهما " عائداً على الزوجين فقط، سواءً قيل بأن ضمير " يريدا " عائد على الحكمين أو الزوجين.