Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المصون/السمين الحلبي (ت 756 هـ) مصنف و مدقق


{ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ ءَاذَنتُكُمْ عَلَىٰ سَوَآءٍ وَإِنْ أَدْرِيۤ أَقَرِيبٌ أَم بَعِيدٌ مَّا تُوعَدُونَ }

قوله: { آذَنتُكُمْ }: أي: أَعْلَمْتُكم. فالهمزةُ فيه للنقلِ. قال الزمخشري: " آذن منقولٌ مِنْ أَذِنَ إذا عَلِمَ، ولكنه كَثُرَ استعمالُه في الجَرْيِ مَجْرىٰ الإِنذار. ومنه قولُه تعالى:فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ } [البقرة: 279] وقول ابن حِلِّزَة:/
3367ـ آذَنَتْنا بِبَيْنِها أسماءُ     ........................
قلت: وقد تقدَّم تحقيقُ هذا في البقرة.

قوله: { عَلَىٰ سَوَآءٍ } في محلِّ نصبٍ على الحال من الفاعل والمفعول معاً، أي: مُسْتَوِين في العلم بما أَعْلَمْتُكم به لم يَطْوِه عن أحدٍ منهم.

قوله: { وَإِنْ أَدْرِيۤ } العامَّةُ على إرسالِ الياء ساكنةً، إذ لا مُوْجِبَ لغيرِ ذلك. ورُوي عن أبن عباس أنه قرأ: " وإنْ أَدْريَ أقريبٌ " ، " وَإِنْ أَدْرِيَ لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ " بفتح الياءَيْن. وخُرِّجَتْ على التشبيهِ بياءِ الإِضافة. على أن ابنَ مجاهدٍ أنكر هذه القراءةَ البتة. وقال ابن جني: " هو غَلَطٌ، لأنَّ " إنْ " نافيةٌ لا عملَ لها ". ونَقَل أبو البقاء عن غيرِه أنه قال في تخريجها: " إنه ألقىٰ حركةَ الهمزةِ على الياءِ فتحرَّكَتْ وبقيتْ الهمزةُ ساكنةً، فأُبْدِلَتْ ألفاً لانفتاحِ ما قبلها، ثم أُبْدِلَتْ همزةً متحركةً؛ لأنها في حُكْمِ المبتدأ بها، والابتداءُ بالساكنِ مُحالٌ. وهذا تخريجٌ متكلِّفٌ لا حاجةَ إليه. ونِسْبَةُ راويها عن ابن عباس إلى الغلطِ أَوْلَى من هذا التكلُّفِ، فإنها قراءةٌ شاذةٌ مُنْكَرَة. وهذا التخريجُ وإنْ نَفَعَ في الأولىٰ فلا يُجْدي في الثانيةِ شيئاً. وسيأتي لك قريبٌ من ادِّعاء قَلْبِ الهمزةِ ألفاً ثم قَلْبِ الألفِ همزةً في قوله:مِنسَأَتَهُ } [سبأ: 14] إنْ شاء اللهُ تعالىٰ، وبذلك يَسْهُلُ الخَطْبُ في التخريج المذكور.

والجملةُ الاستفهاميةُ في محلِّ نصبٍ بـ " أدْري " لأنها معلِّقَةٌ لها عن العملِ، وأَخَّر المُسْتَفْهَمَ عنه لكونِه فاصلةً. ولو وَسَّطه لكان التركيبُ: أقريب ما تُوعدون أم بعيدٌ، ولكنه اُخِّر مراعاةً لرؤوسِ الآي.

و { مَّا تُوعَدُونَ } يجوز أَنْ يكونَ مبتدأ، وما قبله خبرٌ عنه ومعطوفٌ عليه. وجَوَّز أبو البقاء فيه أن يرتفعَ فاعلاً بـ " قريبٌ ". قال: " لأنه اعتمد على الهمزة ". قال: " ويُخَرَّج على قولِ البصريينَ أن يرتفعَ بـ " بعيد " لأنه أقربُ إليه ". قلت: يعني أنه يجوزُ أَنْ تكونَ المسألةُ من التنازع فإنَّ كلاً من الوصفَيْنِ يَصِحُّ تَسَلُّطُه على " ما تُوْعَدون " من حيث المعنىٰ.