Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الدر المصون/السمين الحلبي (ت 756 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱنظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً }

قوله تعالى: { كَيْفَ فَضَّلْنَا }: " كيف " نصبٌ: إمَّا على التشبيه بالظرف، وإمَّا على الحال، وهي معلِّقَةٌ ـ " انظرْ " بمعنى فَكِّرْ، أو بمعنى أبصرْ.

قوله: " وأكثر تَفْصيلاً " ، أي: من درجاتِ الدنيا، ومِنْ تفضيلِ الدنيا.