Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ ٱلأَنْعَامِ إِلاَّ مَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ غَيْرَ مُحِلِّي ٱلصَّيْدِ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ ٱللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ }

قال مقاتل: قوله سبحانه: { يَا أَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِٱلْعُقُودِ } ، يعنى بالعهود التى بينكم وبين المشركين، { أُحِلَّتْ لَكُمْ بَهِيمَةُ ٱلأَنْعَامِ } ، يعنى أحل لكم أكل لحوم الأنعام، الإبل، والبقر، والغنم، والصيد كله، { إِلاَّ مَا يُتْلَىٰ عَلَيْكُمْ } ، يعنى غير ما نهى الله عز وجل عن أكله مما حرم الله عز وجل، من الميتة، والدم، ولحم الخنزير، والمنخنقة، والموقوذة، والمتردية، والنطيحة، ثم قال: { غَيْرَ مُحِلِّي ٱلصَّيْدِ } ، يقول: من غير أن تستحلوا الصيد، { وَأَنْتُمْ حُرُمٌ } ، يقول: إذا كنت محرماً بحج أو عمرة، فالصيد عليك حرام كله، غير صيد البحر، فإنه حلال لك، { إِنَّ ٱللَّهَ يَحْكُمُ مَا يُرِيدُ } [آية: 1]، فحكم أن يجعل ما شاء من الحلال حراماً، وجعل ما شاء مما حرم فى الإحرام من الصيد حلالاً.