Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَـٰتِنَآ إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلإِيْهِ فَقَالَ إِنِّي رَسُولُ رَبِّ ٱلْعَـٰلَمِينَ } * { فَلَمَّا جَآءَهُم بِآيَاتِنَآ إِذَا هُم مِّنْهَا يَضْحَكُونَ } * { وَمَا نُرِيِهِم مِّنْ آيَةٍ إِلاَّ هِيَ أَكْبَرُ مِنْ أُخْتِهَا وَأَخَذْنَاهُم بِٱلْعَذَابِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } * { وَقَالُواْ يَٰأَيُّهَ ٱلسَّاحِرُ ٱدْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِندَكَ إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ } * { فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ ٱلْعَذَابَ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ }

قوله: { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَاتِنَآ } ، اليد والعصا، { إِلَىٰ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِ فَقَالَ إِنِّي رَسُولُ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } [آية: 46].

{ فَلَمَّا جَآءَهُم بِآيَاتِنَآ إِذَا هُم مِّنْهَا يَضْحَكُونَ } [آية: 47]، استهزاء وتكذيباً.

يقول الله تعالى: { وَمَا نُرِيِهِم مِّنْ آيَةٍ إِلاَّ هِيَ أَكْبَرُ مِنْ أُخْتِهَا } ، يعني اليد بيضاء لها شعاع مثل شعاع الشمس، يغشى البصر، فكانت اليد أكبر من العصا، وكان موسى، عليه السلام، بدأ بالعصا، فألقاها وأخرج يده، فلم يؤمنوا، يقول: الله تعالى: { وَأَخَذْنَاهُم بِٱلْعَذَابِ } ، يعني الطوفان، والجراد، والقمل، والضفادع، والدم، والطمس، والسنين، { لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ } [آية: 48]، يعني لكي يرجعوا من الكفر إلى الإيمان.

{ وَقَالُواْ } لموسى: { يٰأَيُّهَا ٱلسَّاحِرُ ٱدْعُ لَنَا رَبَّكَ } ، يقول: سل { لَنَا رَبَّكَ } ، فلم يفعل، وقال: تسموني ساحراً، وقال في سورة الأعراف:ٱدْعُ لَنَا رَبَّكَ } [الأعراف: 134]، { بِمَا عَهِدَ عِندَكَ } أن يكشف عنا العذاب، { إِنَّنَا لَمُهْتَدُونَ } [آية: 49]، يعني مؤمنين لك، و كان الله تعالى عهد إلى موسى، عليه السلام، لئن آمنوا كشف عنهم، فذلك قوله: { بِمَا عَهِدَ عِندَكَ } ، إن آمنا كشف عنا العذاب.

فلما دعا موسى ربه كشف عنهم، فلم يؤمنوا، فذلك قوله: { فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمُ ٱلْعَذَابَ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ } [آية: 50] الذي عاهدوا عليه موسى، عليه السلام:لَئِن كَشَفْتَ عَنَّا ٱلرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ } [الأعراف: 134]، فلم يؤمنوا.