Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱلَّذِي نَزَّلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً كَذَلِكَ تُخْرَجُونَ } * { وَٱلَّذِي خَلَقَ ٱلأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُمْ مِّنَ ٱلْفُلْكِ وَٱلأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ } * { لِتَسْتَوُواْ عَلَىٰ ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُواْ نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا ٱسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُواْ سُبْحَانَ ٱلَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَـٰذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ } * { وَإِنَّآ إِلَىٰ رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ } * { وَجَعَلُواْ لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءًا إِنَّ ٱلإنسَانَ لَكَفُورٌ مُّبِينٌ } * { أَمِ ٱتَّخَذَ مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ وَأَصْفَاكُم بِٱلْبَنِينَ } * { وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَـٰنِ مَثَلاً ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ } * { أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي ٱلْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي ٱلْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ } * { وَجَعَلُواْ ٱلْمَلاَئِكَةَ ٱلَّذِينَ هُمْ عِبَادُ ٱلرَّحْمَـٰنِ إِنَاثاً أَشَهِدُواْ خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ } * { وَقَالُواْ لَوْ شَآءَ ٱلرَّحْمَـٰنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ مَّا لَهُم بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ }

{ وَٱلَّذِي نَزَّلَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً بِقَدَرٍ } ، وهو المطر، { فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتاً } ، يقول: فأحيينا به، يعني بالماء بلدة ميتاً لا نبت فيها، فلما أصابها الماء أنبتت، { كَذَلِكَ } ، يقول: هكذا { تُخْرَجُونَ } [آية: 11] من الأرض بالماء كما يخرج النبت.

ثم قال: { وَٱلَّذِي خَلَقَ ٱلأَزْوَاجَ كُلَّهَا } ، يعني الأصناف كلها، { وَجَعَلَ لَكُمْ مِّنَ ٱلْفُلْكِ } ، يعني السفن، { وَ } من { وَٱلأَنْعَامِ } يعني الإبل والبقر، { مَا تَرْكَبُونَ } [آية: 12]، يعني الذي تركبون.

{ لِتَسْتَوُواْ } ، يعني لكي تستووا، { عَلَىٰ ظُهُورِهِ } ، يعني ذكوراً وإناثاً من الإبل، { ثُمَّ } قال: لكي { تَذْكُرُواْ نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا ٱسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ } ، على ظهورها، يعني يقولون الحمد لله، { وَ } لكي { وَتَقُولُواْ سُبْحَانَ ٱلَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَـٰذَا } ، يعني ذلل لنا هذا المركب، { وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ } [آية: 13]، يعني مطيقين.

{ وَ } لكي تقولوا: { وَإِنَّآ إِلَىٰ رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ } [آية: 14]، يعني لراجعون.

قوله: { وَجَعَلُواْ لَهُ } ، يقول: وصفوا له { مِنْ عِبَادِهِ } من الملائكة، { جُزْءًا } ، يعني عدلاً، هو الولد، فقالوا: إن الملائكة بنات الله تعالى، يقول الله: { إِنَّ ٱلإنسَانَ } في قوله { لَكَفُورٌ مُّبِينٌ } [آية: 15]، يقول: بين الكفر.

يقول الله تعالى رداً عليهم: { أَمِ } يقول: { ٱتَّخَذَ } الرب لنفسه { مِمَّا يَخْلُقُ بَنَاتٍ } ، فيها تقديم واستفهام اتخذ مما يخلق منمَن يُنَشَّأُ فِي ٱلْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي ٱلْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ } [الزخرف: 18] بنات؟ { وَأَصْفَاكُم بِٱلْبَنِينَ } [آية: 16]، يقول: واختصكم بالبنين.

ثم أخبر عنهم في التقديم، فقال: { وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُم بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَـٰنِ مَثَلاً } ، يعني شبهاً، والمثل زعموا أن الملائكة بنات الله تعالى،وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِٱلأُنْثَىٰ } [النحل: 58]، { ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً } ، يعني متغيراً، { وَهُوَ كَظِيمٌ } [آية: 17]، يعني مكروب.

{ أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي ٱلْحِلْيَةِ } ، يعني ينبت في الزينة، يعني الحلي مع النساء، يعني البنات، { وَهُوَ فِي ٱلْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ } [آية: 18]، يقول: هذا الولد الأثنى ضعيف قليل الحيلة، وهو عند الخصومة والمحاربة غير بين ضعيف عنها.

ثم أخبر عنهم، فقال: { وَجَعَلُواْ } ، يقول: ووصفوا { ٱلْمَلاَئِكَةَ ٱلَّذِينَ هُمْ عِبَادُ ٱلرَّحْمَـٰنِ إِنَاثاً }؛ لقولهم: إن الملائكة بنات الله، يقول الله تعالى للنبي صلى الله عليه وسلم: { أَشَهِدُواْ خَلْقَهُمْ }؟ فسئلوا، فقالوا: لا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " فما يدريكم أنها إناث " ؟، قالوا: سمعنا من آبائنا، وشهدوا أنهم لم يكذبوا، وأنهم إناث، قال الله تعالى: { سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ } بأن الملائكة بنات الله في الدنيا، { وَيُسْأَلُونَ } [آية: 19] عنهما في الآخرة حين شهدوا أن الملائكة بنات الله.

{ وَقَالُواْ لَوْ شَآءَ ٱلرَّحْمَـٰنُ مَا عَبَدْنَاهُمْ } ، يعني الملائكة، يقول الله تعالى: { مَّا لَهُم بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ } ، يقول: ما يقولون إلا الكذب إن الملائكة إناث، { إِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ } [آية: 20] يكذبون.