Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِٱلْكِـتَابِ وَبِمَآ أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } * { إِذِ ٱلأَغْلاَلُ فِيۤ أَعْنَاقِهِمْ وٱلسَّلاَسِلُ يُسْحَبُونَ } * { فِي ٱلْحَمِيمِ ثُمَّ فِي ٱلنَّارِ يُسْجَرُونَ } * { ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تُشْرِكُونَ } * { مِن دُونِ ٱللَّهِ قَـالُواْ ضَـلُّواْ عَنَّا بَل لَّمْ نَكُنْ نَّدْعُواْ مِن قَبْلُ شَيْئاً كَذَلِكَ يُضِلُّ ٱللَّهُ ٱلْكَافِرِينَ } * { ذَلِكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ } * { ٱدْخُلُوۤاْ أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى ٱلْمُتَكَبِّرِينَ } * { فَٱصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ فَـإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ ٱلَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ }

أخبر عنهم، فقال تعالى: { ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِٱلْكِـتَابِ } يعنى بالقرآن { وَبِمَآ أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا } يعنى محمداً صلى الله عليه وسلم أرسل بالتوحيد، فأوعدهم فى الآخرة. فقال: { فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } [آية: 70] هذا وعيد.

ثم أخبر عن الوعيد، فقال: { إِذِ ٱلأَغْلاَلُ فِيۤ أَعْنَاقِهِمْ وٱلسَّلاَسِلُ يُسْحَبُونَ } [آية: 71] على الوجوه.

{ فِي ٱلْحَمِيمِ } يعنى حر النار { ثُمَّ فِي ٱلنَّارِ يُسْجَرُونَ } [آية: 72] يعنى يوقدون، فصاروا وقودها.

{ ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ } قبل دخول النار، يعنى تقول لهم الخزنة: { أَيْنَ مَا كُنتُمْ تُشْرِكُونَ } [آية: 73] يعنى تعبدون.

{ مِن دُونِ ٱللَّهِ } فهل يمنعونكم من النار يعنى الآلهة، و { قَـالُواْ ضَـلُّواْ عَنَّا } ضلت عنها الآلهة { بَل لَّمْ نَكُنْ نَّدْعُواْ مِن قَبْلُ شَيْئاً } يعنى لم نكن نعبد من قبل فى الدينا شيئاً إن الذى كنا نعبد كان باطلاً لم يكن شيئاً، { كَذَلِكَ } يعنى هكذا { يُضِلُّ ٱللَّهُ ٱلْكَافِرِينَ } [آية: 74].

{ ذَلِكُمْ } السلاسل والأغلال والسحب { بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي ٱلأَرْضِ } يعنى تبطرون من الخيلاء والكبرياء { بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ } [آية: 75] يعنى تعصون فى الأرض.

{ ٱدْخُلُوۤاْ أَبْوَابَ جَهَنَّمَ } السبع { خَالِدِينَ فِيهَا } لا تموتون { فَبِئْسَ مَثْوَى } يعنى فبئس مأوى { ٱلْمُتَكَبِّرِينَ } [آية: 76] عن الإيمان.

{ فَٱصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ } ولذلك أن النبى صلى الله عليه وسلم أخبر كفار مكة أن العذاب نازل بهم، فكذبوه، فأنزل الله عز وجل يعزى نبيه صلى الله عليه وسلم ليصبر على تكذيبهم إياه بالعذاب، فقال: { فَٱصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقُّ } فى العذاب أنه نازل بهم ببدر، { فَـإِمَّا نُرِيَنَّكَ } فى حياتك { بَعْضَ ٱلَّذِي نَعِدُهُمْ } من العذاب فى الدنيا القتل ببدر، وسائر العذاب بعد الموت نازل بهم، ثم قال: { أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ } يا محمد قبل عذابهم فى الدنيا { فَإِلَيْنَا } فى الآخرة { يُرْجَعُونَ } [آية: 77] يعنى يردون فنجزيهم بأعمالهم.