Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ يَوْمَ هُم بَارِزُونَ لاَ يَخْفَىٰ عَلَى ٱللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ لِّمَنِ ٱلْمُلْكُ ٱلْيَوْمَ لِلَّهِ ٱلْوَاحِدِ ٱلْقَهَّارِ } * { ٱلْيَوْمَ تُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَـسَبَتْ لاَ ظُلْمَ ٱلْيَوْمَ إِنَّ ٱللَّهَ سَرِيعُ ٱلْحِسَابِ } * { وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ ٱلأَزِفَةِ إِذِ ٱلْقُلُوبُ لَدَى ٱلْحَنَاجِرِ كَاظِمِينَ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلاَ شَفِيعٍ يُطَاعُ } * { يَعْلَمُ خَآئِنَةَ ٱلأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي ٱلصُّدُورُ } * { وَٱللَّهُ يَقْضِي بِٱلْحَقِّ وَٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْبَصِيرُ }

ثم ذكر ذلك اليوم، فقال: { يَوْمَ هُم بَارِزُونَ } من قبورهم على ظهر الأرض مثم الأديم الممدود { لاَ يَخْفَىٰ عَلَى ٱللَّهِ مِنْهُمْ شَيْءٌ } يقول: لا يستتر عن الله عز وجل منهم أحد، فيقول الرب تبارك وتعالى: { لِّمَنِ ٱلْمُلْكُ ٱلْيَوْمَ } يعنى يوم القيامة حين قبض السموات والأرض فى يده اليمنى فلا يجيبه أحد، فيقول لنفسه: { لِلَّهِ ٱلْوَاحِدِ } لا شريك له { ٱلْقَهَّارِ } [آية16] لخلقه حين أحياهم.

{ ٱلْيَوْمَ } فى الآخرة { تُجْزَىٰ كُلُّ نَفْسٍ } بر وفاجر { بِمَا كَـسَبَتْ } من خير أو شر { لاَ ظُلْمَ ٱلْيَوْمَ إِنَّ ٱللَّهَ سَرِيعُ ٱلْحِسَابِ } [آية: 17] يفرغ الله تعالى من حسابهم فى مقدار نصف يوم من أيام الدنيا، قوله تعالى: { وَأَنذِرْهُمْ } يعنى النبى صلى الله عليه وسلم أنذر أهل مكة { يَوْمَ ٱلأَزِفَةِ } يعنى اقتراب الساعة { إِذِ ٱلْقُلُوبُ لَدَى ٱلْحَنَاجِرِ } وذلك أن الكفار إذا عاينوا النار فى الآخرة شخصت أبصارهم إليها فلا يطرفون وأخذتهم رعدة شديدة من الخوف فشهقوا شهقة فزالت قلوبهم من أماكنها فنشبت فى حلوقهم فلا تخرج من أفواهم ولا ترج إلى أماكنها أبداً، فذلك قوله تعالى: { إِذِ ٱلْقُلُوبُ } يعنى عند { لَدَى ٱلْحَنَاجِرِ } { كَاظِمِينَ } يعنى مكروبين { مَا لِلظَّالِمِينَ } يعنى المشركين { مِنْ حَمِيمٍ } يعنى قريب ينفعهم { وَلاَ شَفِيعٍ يُطَاعُ } [آية: 18] فيهم.

{ يَعْلَمُ خَآئِنَةَ ٱلأَعْيُنِ } يعنى الغمزة فيما لا يحل بعينه النظرة فى المعصية { وَمَا تُخْفِي ٱلصُّدُورُ } [آية: 19] يعنى وما تسر القلوب من الشر { وَٱللَّهُ يَقْضِي بِٱلْحَقِّ } يعنى يحكم بالعدل { وَٱلَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَقْضُونَ } يعنى لا يحكمون { بِشَيْءٍ } يعنى والذين يعبدون من دونه لا يقضون بشىء، يعنى آلهة كفار مكة { إِنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلسَّمِيعُ ٱلْبَصِيرُ } [آية: 20].