Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ خَلَقَكُمْ مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنزَلَ لَكُمْ مِّنَ ٱلأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُـمْ خَلْقاً مِّن بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلاَثٍ ذَٰلِكُمُ ٱللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ ٱلْمُلْكُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ } * { إِن تَكْفُرُواْ فَإِنَّ ٱللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ وَلاَ يَرْضَىٰ لِعِبَادِهِ ٱلْكُفْرَ وَإِن تَشْكُرُواْ يَرْضَهُ لَكُمْ وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ مَّرْجِعُكُـمْ فَيُنَبِّئُكُـمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ }

{ خَلَقَكُمْ مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ } يعنى آدم، عليه السلام { ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا } يعنى حواء { وَأَنزَلَ لَكُمْ مِّنَ ٱلأَنْعَامِ } يعنى وجعل لكم من أمره مثل قوله فى الأعراف:يَابَنِيۤ آدَمَ قَدْ أَنزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاساً } [الأعراف: 26] يقول جعلنا، ومثل قوله:وَأَنزْلْنَا ٱلْحَدِيدَ } [الحديد: 25] يقول: وجعلنا الحديد { وَأَنزَلَ لَكُمْ مِّنَ ٱلأَنْعَامِ } يعنى الإبل والبقر والغنم { ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ } يعنى أصناف، يعنى أربعة ذكور، وأربعة إناث { يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُـمْ خَلْقاً مِّن بَعْدِ خَلْقٍ } يعنى نطفة، ثم علقة، ثم مضغة، ثم عظماً، ثم الروح { فِي ظُلُمَاتٍ ثَلاَثٍ } يعنى البطن والرحم والمشيمة التى يكون فيها الولد، ثم قال: { ذَٰلِكُمُ ٱللَّهُ } الذى خلق هذه الأشياء هو { رَبُّكُمْ لَهُ ٱلْمُلْكُ لاۤ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّىٰ تُصْرَفُونَ } [آية: 6] يقول: فمن أين تعدلون عنه إلى غيره.

يقول لكفار مكة: { إِن تَكْفُرُواْ } بتوحيد الله { فَإِنَّ ٱللَّهَ غَنِيٌّ عَنكُمْ } عن عبادتكم { وَلاَ يَرْضَىٰ لِعِبَادِهِ ٱلْكُفْرَ } الذين قال عز وجل: عنهم لإبليس:إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ } [الحجر: 42]، { وَإِن تَشْكُرُواْ } يعنى توحدوا الله { يَرْضَهُ لَكُمْ وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ } يقول: لا تحمل نفس خطيئة أخرى { ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ مَّرْجِعُكُـمْ } فى الآخرة { فَيُنَبِّئُكُـمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ } [آية: 7].