Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ تَنزِيلُ ٱلْكِتَابِ مِنَ ٱللَّهِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَكِيمِ } * { إِنَّآ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ ٱلْكِتَابَ بِٱلْحَقِّ فَٱعْبُدِ ٱللَّهَ مُخْلِصاً لَّهُ ٱلدِّينَ } * { أَلاَ لِلَّهِ ٱلدِّينُ ٱلْخَالِصُ وَٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَآ إِلَى ٱللَّهِ زُلْفَىۤ إِنَّ ٱللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَـفَّارٌ } * { لَّوْ أَرَادَ ٱللَّهُ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً لاَّصْطَفَىٰ مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ سُبْحَانَهُ هُوَ ٱللَّهُ ٱلْوَاحِدُ ٱلْقَهَّارُ } * { خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضَ بِٱلْحَقِّ يُكَوِّرُ ٱللَّيْـلَ عَلَى ٱلنَّهَـارِ وَيُكَوِّرُ ٱلنَّـهَارَ عَلَى ٱللَّيْلِ وَسَخَّـرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُـلٌّ يَجْرِي لأَجَـلٍ مُّسَـمًّى أَلا هُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْغَفَّارُ }

{ تَنزِيلُ ٱلْكِتَابِ مِنَ ٱللَّهِ ٱلْعَزِيزِ } فى ملكه { ٱلْحَكِيمِ } [آية: 1] فى أمره { إِنَّآ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ ٱلْكِتَابَ } يعنى القرآن { بِٱلْحَقِّ } يقول: لم ننزله باطلاً لغير شىء { فَٱعْبُدِ ٱللَّهَ } يقول: فوحد الله { مُخْلِصاً لَّهُ ٱلدِّينِ } [آية: 2] يعنى له التوحيد.

{ أَلاَ لِلَّهِ ٱلدِّينُ ٱلْخَالِصُ } يعنى التوحيد وغيره من الأديان ليس بخالص { وَٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ } يعنى كفار العرب { مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ } فيها إضمار قالوا: { مَا نَعْبُدُهُمْ } يعنى الآلهة، نظيرها فى " حم عسق ":وَٱلَّذِينَ ٱتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ ٱللَّهُ حَفِيظٌ عَلَيْهِمْ } [الشورى: 6]، وذلك أن كفار العرب عبدوا الملائكة، وقالوا: ما نعبدهم { إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَآ إِلَى ٱللَّهِ زُلْفَىۤ } يعنى منزلة فيشفعوا لنا إلى الله { إِنَّ ٱللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ } من الدين { يَخْتَلِفُونَ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَهْدِي } لدينه { مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَـفَّارٌ } [آية: 3].

{ لَّوْ أَرَادَ ٱللَّهُ أَن يَتَّخِذَ وَلَداً } يعنى عيسى ابن مريم { لاَّصْطَفَىٰ } يعنى لاختار { مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَآءُ } من الملائكة، فإنها أطيب وأطهر من عيسى، كقوله فى الأنبياءلَوْ أَرَدْنَآ أَن نَّتَّخِذَ لَهْواً } [الأنبياء: 17] يعنى ولداً، يعنى عيسىلاَّتَّخَذْنَاهُ مِن لَّدُنَّآ } [الأنبياء: 17] يعنى من عندنا من الملائكة، ثم نزه نفسه عما قالوا من البهتان، فقال: { سُبْحَانَهُ هُوَ ٱللَّهُ ٱلْوَاحِدُ } لا شريك له { ٱلْقَهَّارُ } [آية: 4].

ثم عظم نفسه، فقال: { خَلَقَ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضَ بِٱلْحَقِّ } لم يخلقهما باطلاً لغير شىء { يُكَوِّرُ } يعنى يسلط { ٱللَّيْـلَ عَلَى ٱلنَّهَـارِ وَيُكَوِّرُ ٱلنَّـهَارَ } يعنى يسلط النهار { عَلَى ٱللَّيْلِ } يعنى انتقاص كل واحد منهما من الآخر { وَسَخَّـرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ } لبني آدم { كُـلٌّ يَجْرِي } يعنى الشمس والقمر { لأَجَـلٍ مُّسَـمًّى } يعنى ليوم القيامة يدل على نفسه بصنعه ليعرف توحيده، ثم قال: { أَلا هُوَ ٱلْعَزِيزُ } فى ملكه { ٱلْغَفَّارُ } [آية: 5] لمن تاب إليه.