Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱلَّذِيۤ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ مِنَ ٱلْكِتَابِ هُوَ ٱلْحَقُّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ ٱللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ } * { ثُمَّ أَوْرَثْنَا ٱلْكِتَابَ ٱلَّذِينَ ٱصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِٱلْخَيْرَاتِ بِإِذُنِ ٱللَّهِ ذَلِكَ هُوَ ٱلْفَضْلُ ٱلْكَبِيرُ } * { جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ } * { وَقَالُواْ ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِيۤ أَذْهَبَ عَنَّا ٱلْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ } * { ٱلَّذِيۤ أَحَلَّنَا دَارَ ٱلْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ لاَ يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ وَلاَ يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ } * { وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لاَ يُقْضَىٰ عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُواْ وَلاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِّنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ } * { وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَآ أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ ٱلَّذِي كُـنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَن تَذَكَّرَ وَجَآءَكُمُ ٱلنَّذِيرُ فَذُوقُواْ فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ } * { إِنَّ ٱللَّهَ عَالِمُ غَيْبِ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ } * { هُوَ ٱلَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ فِي ٱلأَرْضِ فَمَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلاَ يَزِيدُ ٱلْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِلاَّ مَقْتاً وَلاَ يَزِيدُ ٱلْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلاَّ خَسَاراً } * { قُلْ أَرَأَيْتُمْ شُرَكَآءَكُمُ ٱلَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُواْ مِنَ ٱلأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ أَمْ آتَيْنَاهُمْ كِتَاباً فَهُمْ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّنْهُ بَلْ إِن يَعِدُ ٱلظَّالِمُونَ بَعْضُهُم بَعْضاً إِلاَّ غُرُوراً }

{ وَٱلَّذِيۤ أَوْحَيْنَآ إِلَيْكَ مِنَ ٱلْكِتَابِ هُوَ ٱلْحَقُّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ } يقول: إن قرآن محمد صلى الله عليه وسلم يصدق ما قبله من الكتب التي أنزلها الله عز وجل على الأنبياء، عليهم السلام { إِنَّ ٱللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ } بأعمالهم { بَصِيرٌ } [آية: 31] بها.

{ ثُمَّ أَوْرَثْنَا ٱلْكِتَابَ } قرآن محمد صلى الله عليه وسلم { ٱلَّذِينَ ٱصْطَفَيْنَا } اخترنا { مِنْ عِبَادِنَا } من هذه الأمة { فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ } أصحاب الكبائر من أهل التوحيد { وَمِنْهُمْ مُّقْتَصِدٌ } عدل في قوله { وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِٱلْخَيْرَاتِ } الذين سبقوا إلى الأعمال الصالحة، وتصديق الأنبياء { بِإِذُنِ ٱللَّهِ } بأمر الله عز وجل { ذَلِكَ هُوَ ٱلْفَضْلُ ٱلْكَبِيرُ } [آية: 32] دخول الجنة.

ثم أخبره بثوابهم، فقال جل وعز: { جَنَّاتُ عَدْنٍ } تجري من تحتها الأنهار { يَدْخُلُونَهَا } هؤلاء الأصناف الثلاثة { يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ } بثلاث أسورة { وَلُؤْلُؤاً وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ } [آية: 33] وقد حبس الظالم بعد هؤلاء الصنفين السابق والمقتصد، ما شاء الله من أجل ذنوبهم الكبيرة، ثم غفرها لهم وتجاوز عنهم، فأدخلوا الجنة، فلما دخلوها، واستقرت بهم الدار حمدوا ربهم من المغفرة ودخول الجنة.

{ وَقَالُواْ ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِيۤ أَذْهَبَ عَنَّا ٱلْحَزَنَ } لأنهم لا يدرون ما يصنع الله عز وجل بهم { إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ } للذنوب العظام { شَكُورٌ } [آية: 34] للحسنات وإن قلت، وهذا قول آخر شكور للعمل الضعيف القليل، فهذا قول أهل الكبائر من أهل التوحيد.

ثم قالوا: الحمد لله { ٱلَّذِيۤ أَحَلَّنَا دَارَ ٱلْمُقَامَةِ } يعني دار الخلود أقاموا فيها أبداً لا يموتون ولا يتحولون عنها أبداً { مِن فَضْلِهِ لاَ يَمَسُّنَا فِيهَا نَصَبٌ } لا يصيبنا في الجنة مشقة في أجسادنا { وَلاَ يَمَسُّنَا فِيهَا لُغُوبٌ } [آية: 35] ولا يصيبنا في الجنة عيا لما كان يصيبهم في الدنيا من النصب في العبادة.

{ وَٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } بتوحيد الله { لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لاَ يُقْضَىٰ عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُواْ وَلاَ يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِّنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ } هكذا { نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ } [آية: 36] بالإيمان.

{ وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا } يعني يستغيثون فيها والاستغاثة أنهم ينادون فيها { رَبَّنَآ أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ ٱلَّذِي كُـنَّا نَعْمَلُ } من الشرك، ثم قيل لهم: { أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ } في الدنيا { مَّا يَتَذَكَّرُ فِيهِ } في العمر { مَن تَذَكَّرَ وَجَآءَكُمُ ٱلنَّذِيرُ } الرسول محمد صلى الله عليه وسلم { فَذُوقُواْ } العذاب { فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ } [آية: 37] ما للمشركين من مانع يمنعهم من الله عز وجل.

{ نَّ ٱللَّهَ عَالِمُ غَيْبِ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ } يعلم ما يكون فيهما وغيب ما في قلوبهم أنهم لو ردوا لعادوا لما نهوا عنه { إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ ٱلصُّدُورِ } [آية: 38] بما في القلوب.

{ هُوَ ٱلَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ فِي ٱلأَرْضِ } من بعد الأمم الخالية { فَمَن كَفَرَ } بتوحيد الله { فَعَلَيْهِ } عاقبه { كُفْرُهُ وَلاَ يَزِيدُ ٱلْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِلاَّ مَقْتاً } يقول الكافر لا يزداد في طول العمل إلا ازداد الله جل وعز له بغضاً، ثم قال جل وعز: { وَلاَ يَزِيدُ ٱلْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلاَّ خَسَاراً } [آية: 39] لا يزداد الكافرون في طول العمل إلا ازدادوا بكفرهم خساراً.

السابقالتالي
2