Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ قُلِ ٱدْعُواْ ٱلَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ لاَ يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَلاَ فِي ٱلأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِّن ظَهِيرٍ } * { وَلاَ تَنفَعُ ٱلشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّىٰ إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُواْ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُواْ ٱلْحَقَّ وَهُوَ ٱلْعَلِيُّ ٱلْكَبِيرُ } * { قُلْ مَن يَرْزُقُكُمْ مِّنَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ قُلِ ٱللَّهُ وَإِنَّآ أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَىٰ هُدًى أَوْ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ } * { قُل لاَّ تُسْأَلُونَ عَمَّآ أَجْرَمْنَا وَلاَ نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ } * { قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِٱلْحَقِّ وَهُوَ ٱلْفَتَّاحُ ٱلْعَلِيمُ } * { قُلْ أَرُونِيَ ٱلَّذيِنَ أَلْحَقْتُمْ بِهِ شُرَكَآءَ كَلاَّ بَلْ هُوَ ٱللَّهُ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحْكِيمُ } * { وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَآفَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ } * { وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } * { قُل لَّكُم مِّيعَادُ يَوْمٍ لاَّ تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلاَ تَسْتَقْدِمُونَ }

{ قُلِ } لكفار ممكة { ٱدْعُواْ ٱلَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ } أنهم آلهة، يعني الملائكة الذين عبدتموهم، فليكشفوا الضر الذي نزل بكم من الجوع من السنين السبع، نظيرها في بني إسرائيل، فأخبر الله عز وجل عن الملائكة أنهم { لاَ يَمْلِكُونَ } لا يقدرون على { مِثُقَالَ ذَرَّةٍ } يعني أصغر وزن النمل { فِي ٱلسَّمَاوَاتِ } في خلق السماوات { وَلاَ فِي ٱلأَرْضِ } فكيف يملكون كشف الضر عنكم { وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا } في خلق السموات والأرض { مِن شِرْكٍ } يعني الملائكة { وَمَا لَهُ مِنْهُمْ } من الملائكة { مِّن ظَهِيرٍ } [آية: 22] يعني عوناً على شىء.

ثم ذكر الملائكة الذين رجوا منافعهم، فقال جل وعز: { وَلاَ تَنفَعُ ٱلشَّفَاعَةُ } شفاعة الملائكة { عِندَهُ } لأحد { إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ } أن يشفع من أهل التوحيد، ثم أخبر عن خوف الملائكة أنهم إذا سمعوا الوحي خروا سجداً من مخافة الساعة، فكيف يعبدون من هذه منزلته؟ فهلا يعبدون من تخافه الملائكة؟ قال: { حَتَّىٰ إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ } وذلك أن أهل السماوات من الملائكة لم يكونوا سمعوا صوت الوحي ما بين زمن عيسى ومحمد صلى الله عليه وسلم, وكان بينهما قريب من ست مائة عام, فلما نزل الوحي على محمد صلى الله عليه وسلم سمعوا صوت الوحي، كوقع الحديد على الصفا، فخروا سجداً مخافة القيامة، إذ هبط جبريل على أهل كل سماء، فأخبرهم أنه الوحي، فذلك قوله عز وجل: { حَتَّىٰ إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ } تجلى الفزع عن قلوبهم قاموا من السجود { قَالُواْ } فتسأل الملائكة بعضها بعضاً { مَاذَا قَالَ } جبريل عن { رَبُّكُمْ قَالُواْ ٱلْحَقَّ } يعني الوحي { وَهُوَ ٱلْعَلِيُّ } الرفعي { ٱلْكَبِيرُ } [آية: 23] العظيم فلا أعظم منه.

{ قُلْ } لكفار مكة الذي يعبدون الملائكة { مَن يَرْزُقُكُمْ مِّنَ ٱلسَّمَاوَاتِ } يعني المطر { وَٱلأَرْضِ } يعني النبات فردوا في سورة يونس، قالوا:ٱللَّهُ } [يونس: 31]، يرزقنا إضمار، قال النبي صلى الله عليه وسلم: { قُلِ ٱللَّهُ } يرزقكم، ثم انقطع الكلام، وأما قوله: { وَإِنَّآ أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَىٰ هُدًى أَوْ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ } [آية: 24] قال كفار مكة للنبي صلى الله عليه وسلم: تعالوا ننظر في معايشنا من أفضل دنيا نحن أم أنتم يا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم؟ إنكم لعلى ضلالة، فرد عليهم النبي صلى الله عليه وسلم: ما نحن وأنتم على أمر واحد إن أحد الفريقين لعلى هدى، يعني النبي صلى الله عليه وسلم نفسه وأصحابه، أو في ضلال مبين يعني كفار مكة الألف هاهنا صلة، مثل قوله عز وجل: { وَلاَ تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ كَفُوراً }.

{ قُل لاَّ تُسْأَلُونَ عَمَّآ أَجْرَمْنَا وَلاَ نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ } [آية: 25] { قُلْ } يا محمد لكفار مكة { يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا } في الآخرة وأنتم { ثُمَّ يَفْتَحُ } يقضي { بَيْنَنَا بِٱلْحَقِّ } بالعدل { وَهُوَ ٱلْفَتَّاحُ } القضاء { ٱلْعَلِيمُ } [آية: 26] بما يقضي.

السابقالتالي
2