Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ يٰأَهْلَ ٱلْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ فِيۤ إِبْرَاهِيمَ وَمَآ أُنزِلَتِ ٱلتَّورَاةُ وَٱلإنْجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ } * { هٰأَنْتُمْ هَؤُلاۤءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلمٌ فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } * { مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ }

{ يٰأَهْلَ ٱلْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ } ، يعنى تخاصمون { فِيۤ إِبْرَاهِيمَ } ، وذلك " أن رؤساء اليهود: كعب بن الأشرف، وأبا ياسر، وأبا الحقيق، وزيد بن التابوه، ونصارى نجران، يقولون: إبراهيم أولى بنا، والأنبياء منا كانوا على ديننا، وما تريد إلا أن نتخذك رباً كما اتخذت النصارى عيسى رباً، وقالت النصارى: ما تريد بأمرك إلا أن نتخذك رباً كما اتخذت اليهود عزيراً رباً، قال النبى صلى الله عليه وسلم: " معاذ الله من ذلك، ولكنى أدعوكم إلى أن تعبدوا الله جميعاً، ولا تشركوا به شيئاً " ، فأنزل الله عز وجل: { يٰأَهْلَ ٱلْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ } ، يعنى تخاصمون { فِيۤ إِبْرَاهِيمَ } ، فتزعمون أنه كان على دينكم، { وَمَآ أُنزِلَتِ ٱلتَّورَاةُ وَٱلإنْجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ } ، أى بعد موت إبراهيم، { أَفَلاَ تَعْقِلُونَ } [آية: 65].

{ هٰأَنْتُمْ هَؤُلاۤءِ حَاجَجْتُمْ } ، يعنى خاصمتم { فِيمَا لَكُم بِهِ عِلمٌ } مما جاء فى التوراة والإنجيل؛ { فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ } بما ليس فى التوراة والإنجيل، { وَٱللَّهُ يَعْلَمُ } أن إبراهيم لم يكن يهودياً ولا نصرانياً، { وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } [آية: 66] أنه ما كان يهودياً ولا نصرانياً، ثم أخبر الله عز وجل، فقال: { مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً } ، يعنى حاجاً { مُّسْلِماً } ، يعنى مخلصاً، { وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ } [آية: 67]، يعنى من اليهود ولا من النصارى.