Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ ٱللَّهُ وَٱللَّهُ خَيْرُ ٱلْمَاكِرِينَ } * { إِذْ قَالَ ٱللَّهُ يٰعِيسَىٰ إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوكَ فَوْقَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ }

{ وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ ٱللَّهُ } ، وذلك أن كفار بنى إسرائيل عمدوا إلى رجل، فجعلوه رقيباً على عيسى ليقتلوه، فجعل الله شبه عيسى على الرقيب، فأخذوا الرقيب فقتلوه وصلبوه، وظنوا أنه عيسى، ورفع الله عز وجل عيسى إلى سماء الدنيا من بيت المقدس ليلة القدر فى رمضان، فذلك قوله سبحانه: { وَمَكَرُواْ } بعيسى ليقتلوه، يعنى اليهود، { وَمَكَرَ ٱللَّهُ } بهم حين قتل رقيبهم وصاحبهم، { وَٱللَّهُ خَيْرُ ٱلْمَاكِرِينَ } [آية: 54]، يعنى أفضل مكراً منهم.

{ إِذْ قَالَ ٱللَّهُ يٰعِيسَىٰ إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ } ، فيها تقديم، يقول: رافعك إلىَّ من الدنيا، ومتوفيك حين تنزل من السماء على عهد الدجال، يقول: إني رافعك إلىَّ الآن ومتوفيك بعد قتل الدجال، يقول: رافعك إلى فى السماء، { وَمُطَهِّرُكَ مِنَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } ، يعنى اليهود وغيرهم، { وَجَاعِلُ ٱلَّذِينَ ٱتَّبَعُوكَ } على دينك يا عيسى، وهو الإسلام، { فَوْقَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } ، يعنى اليهود وغيرهم، وأهل دين عيسى هم المسلمون فوق الأديان كلها { إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْقِيَامَةِ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ } فى الآخرة { فَأَحْكُمُ } ، يعنى فأقضى { بَيْنَكُمْ } ، يعنى بين المسلمين وأهل الأديان { فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ } من الدين { تَخْتَلِفُونَ } [آية: 55]، وهو الإسلام، فأسلمت طائفة وكفرت طائفة.