Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَا هَـٰذِهِ ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَآ إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ ٱلدَّارَ ٱلآخِرَةَ لَهِيَ ٱلْحَيَوَانُ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ } * { فَإِذَا رَكِبُواْ فِي ٱلْفُلْكِ دَعَوُاْ ٱللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ ٱلدِّينَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى ٱلْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ } * { لِيَكْفُرُواْ بِمَآ آتَيْنَاهُمْ وَلِيَتَمَتَّعُواْ فَسَوْفَ يَعلَمُونَ } * { أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّا جَعَلْنَا حَرَماً آمِناً وَيُتَخَطَّفُ ٱلنَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِٱلْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ ٱللَّهِ يَكْفُرُونَ } * { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِٱلْحَقِّ لَمَّا جَآءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ } * { وَٱلَّذِينَ جَاهَدُواْ فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ ٱللَّهَ لَمَعَ ٱلْمُحْسِنِينَ }

ثم قال تعالى: { وَمَا هَـٰذِهِ ٱلْحَيَاةُ ٱلدُّنْيَآ إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ } يعنى وباطلاً { وَإِنَّ ٱلدَّارَ ٱلآخِرَةَ } يعنى الجنة { لَهِيَ ٱلْحَيَوَانُ } يقول: لهى دار الحياة لا موت فيها { لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ } [آية: 64] ولكنهم لا يعلمون.

{ فَإِذَا رَكِبُواْ فِي ٱلْفُلْكِ } يعنى السفن، يعنى كفار مكة يعظهم ليعتبروا { دَعَوُاْ ٱللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ ٱلدِّينَ } يعنى موحدين له بالتوحيد { فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى ٱلْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُونَ } [آية: 65] فلا يوحدون كما يوحدونه عز وجل فى البحر.

{ لِيَكْفُرُواْ بِمَآ آتَيْنَاهُمْ } يعنى لئلا يكفروا بما أعطيناهم فى البحر من العافية حين سلمهم الله عز وجل من البلاء وأنجاهم من اليم، { وَلِيَتَمَتَّعُواْ } إلى منتهى آجالهم { فَسَوْفَ يَعلَمُونَ } [آية: 66] هذا وعيد.

{ أَوَلَمْ يَرَوْاْ } يعنى كفار مكة يعظهم ليعتبروا { أَنَّا جَعَلْنَا حَرَماً آمِناً وَيُتَخَطَّفُ ٱلنَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ } فيقتلون ويسبون فادفع عنهم، وهم يأكلون رزقى ويعبدون غيرى، فلست أسلط عليهم عدوهم إذا أسلموا نزلت فى الحارث بن نوفل القرشى، نظيرها فى " طسم " القصص، ثم بين لهم ما يعبدون، فقال سبحانه: { أَفَبِٱلْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ }؟ يعنى أفبالشيطان يصدقون أن لله تعالى شريكاً، { وَبِنِعْمَةِ ٱللَّهِ } الذى أطعمهم من جوع، وآمنهم من خوف { يَكْفُرُونَ } [آية: 67] فلا يؤمنون برب هذه النعمة، فيوحدونه عز وجل.

ثم قال تعالى ذكره: { وَمَنْ أَظْلَمُ } يقول: فلا أحد أظلم، { مِمَّنْ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِٱلْحَقِّ } يعنى بالتوحيد { لَمَّا جَآءَهُ } يعنى حين جاءه، ثم قال تعالى: { أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ } يقول: أما لهذا المكذب بالتوحيد فى جهنم { مَثْوًى } يعني مأوى { لِّلْكَافِرِينَ } [آية: 68] بالتوحيد.

{ وَٱلَّذِينَ جَاهَدُواْ فِينَا } يعنى عملوا بالخير لله عز وجل، مثلها فى آخر الحج، { لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا } يعنى ديننا { وَإِنَّ ٱللَّهَ لَمَعَ ٱلْمُحْسِنِينَ } [آية: 69] لهم فى العون لهم.