Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالَ يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ } * { قَالَ عِفْرِيتٌ مِّن ٱلْجِنِّ أَنَاْ آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ } * { قَالَ ٱلَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ ٱلْكِتَابِ أَنَاْ آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ فَلَمَّا رَآهُ مُسْتَقِرّاً عِندَهُ قَالَ هَـٰذَا مِن فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِيۤ أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ وَمَن شَكَرَ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ كَرِيمٌ } * { قَالَ نَكِّرُواْ لَهَا عَرْشَهَا نَنظُرْ أَتَهْتَدِيۤ أَمْ تَكُونُ مِنَ ٱلَّذِينَ لاَ يَهْتَدُونَ } * { فَلَمَّا جَآءَتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا ٱلْعِلْمَ مِن قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ } * { وَصَدَّهَا مَا كَانَت تَّعْبُدُ مِن دُونِ ٱللَّهِ إِنَّهَا كَانَتْ مِن قَوْمٍ كَافِرِينَ } * { قِيلَ لَهَا ٱدْخُلِي ٱلصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ }

{ قَالَ يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ } [آية: 38] يعني مخلصين بالتوحيد، وإنما علم سليمان أنها تسلم، لأنه أوحى إليه بذلك، فلذلك قال: { قَبْلَ أَن يَأْتُونِى مُسْلِمِينَ } فيحرم علىّ سريرها لأن الرجل إذا أسلم حرم ماله ودمه، وكان سريرها من ذهب قوائمه اللؤلؤ والجوهر، مستور بالحرير والديباج، عليه الحجلة.

{ قَالَ عِفْرِيتٌ مِّن ٱلْجِنِّ } يعني مارد من الجن اسمه: الحقيق، { أَنَاْ آتِيكَ بِهِ } يعني سريرها { قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ } يعني من مجلسك، وكان سليمان، عليه السلام، يجلس للناس غدوة فيقضى بينهم حتى يضحى الضحى الأكبر، ثم يقوم، فقال: أنا آتيك به قبل أن تحضر مقامك وذلك أنى أضع قدمى عند منتهى بصرى فليس شىء أسرع منى، فآتيك بالعرش، وأنت في مجلسك، { وَإِنِّي عَلَيْهِ } يعني على حمل السرير { لَقَوِيٌّ } على حمله { أَمِينٌ } [آية: 39] على ما في السرير من المال.

قال سليمان أريد أسرع من ذلك: { قَالَ ٱلَّذِي عِندَهُ عِلْمٌ مِّنَ ٱلْكِتَابِ } وهو رجل من الإنس من بني إسرائيل كان يعلم اسم الله الأعظم، وكان الرجل اسمه آصف بن برخيا بن شمعيا بن دانيال { أَنَاْ آتِيكَ بِهِ } بالسرير { قَبْلَ أَن يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ } الذي هو على منتهى بصرك، وهو جاءٍ إليك، فقال سليمان: لقد أسرعت أن فعلت ذلك، فدعا الرجل باسم الله الأعظم، ومنه ذو الجلال والإكرام، فاحتمل السرير احتمالاً فوضع بين يدى سليمان، وكانت المرأة قد أقبلت إلى سليمان حين جاءها الوفد، وخلفت السرير في أرضها باليمن في سبعة أبيات بعضها في بعض أقفالها من حديد، ومعها مفاتيح الأبيات السبعة، { فَلَمَّا رَآهُ } فلما رأى سليمان العرش { مُسْتَقِرّاً عِندَهُ } تعجب منه فـ { قَالَ هَـٰذَا } السرير { مِن فَضْلِ رَبِّي } أعطانيه { لِيَبْلُوَنِيۤ } يقول: ليختبرنى { أَأَشْكُرُ } الله عز وجل في نعمه حين أتيت العرش { أَمْ أَكْفُرُ } بنعم الله إذا رأيت من هو دونى أعلم منى، فعزم الله عز وجل له على الشكر.

فقال عز وجل: { وَمَن شَكَرَ } في نعمه { فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ } يقول: فإنما يعمل لنفسه { وَمَن كَفَرَ } النعم { فَإِنَّ رَبِّي غَنِيٌّ } عن عبادة خلقه { كَرِيمٌ } [آية: 40] مثلها في لقمان:فَإِنَّ ٱللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ } [الآية: 12].

{ قَالَ } سليمان: { نَكِّرُواْ لَهَا عَرْشَهَا } زيدوا في السرير، وانقصوا منه، { نَنظُرْ } إذا جاءت { أَتَهْتَدِيۤ أَمْ تَكُونُ مِنَ ٱلَّذِينَ لاَ يَهْتَدُونَ } [آية: 41] يقول: أتعرف العرش أم تكون من الذين لا يعرفون؟.

{ فَلَمَّا جَآءَتْ } المرأة { قِيلَ } لها { أَهَكَذَا عَرْشُكِ }؟ فأجابتهم فـ { قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ } وقد عرفته ولكنها شبهت عليهم كما شبهوا عليها، ولو قيل لها: هذا عرشك؟ لقالت: نعم، قيل لها: فإنه عرشك فما أغنى عنه إغلاق الأبواب؟ يقول سليمان: { وَأُوتِينَا ٱلْعِلْمَ } من الله عز وجل { مِن قَبْلِهَا } يعني من قبل أن يجىء العرش والصرح وغيره، { وَكُنَّا مُسْلِمِينَ } [آية: 42] يعني وكنا مخلصين بالتوحيد من قبلها.

السابقالتالي
2