Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ كَذَّبَ أَصْحَابُ لْئَيْكَةِ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ أَلاَ تَتَّقُونَ } * { إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { أَوْفُواْ ٱلْكَيْلَ وَلاَ تَكُونُواْ مِنَ ٱلْمُخْسِرِينَ } * { وَزِنُواْ بِٱلْقِسْطَاسِ ٱلْمُسْتَقِيمِ } * { وَلاَ تَبْخَسُواْ ٱلنَّاسَ أَشْيَآءَهُمْ وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي ٱلأَرْضِ مُفْسِدِينَ } * { وَٱتَّقُواْ ٱلَّذِي خَلَقَكُمْ وَٱلْجِبِلَّةَ ٱلأَوَّلِينَ } * { قَالُوۤاْ إِنَّمَآ أَنتَ مِنَ ٱلْمُسَحَّرِينَ } * { وَمَآ أَنتَ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا وَإِن نَّظُنُّكَ لَمِنَ ٱلْكَاذِبِينَ } * { فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفاً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ } * { قَالَ رَبِّيۤ أَعْلَمُ بِمَا تَعْمَلُونَ } * { فَكَذَّبُوهُ فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ ٱلظُّلَّةِ إِنَّهُ كَانَ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ }

{ كَذَّبَ أَصْحَابُ ٱلأَيْكَةِ } يعنى غيطة الشجر، كان أكثر الشجرة الدوم، وهو المقل { ٱلْمُرْسَلِينَ } [آية: 176] يعنى كذبوا شعيباً، عليه السلام، وحده، وشعيب بن نويب ابن مدين بن إبراهيم، خليل الرحمن.

{ إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ } ولم يكن شعيب من نسبهم، فلذلك لم يقل عز وجل أخوهم شعيب، وقد كان أرسل إلى أمة غيرهم أيضاً إلى ولد مدين، وشعيب من نسائهم، فمن ثم قال فى هذه السورة: { إِذْ قَالَ لَهُمْ شُعَيْبٌ } ولم يقل أخوهم، لأنه ليس من نسلهم { أَلاَ تَتَّقُونَ } [آية: 177] يقول: ألا تخشون الله عز وجل؟

{ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } [آية: 178] { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } [آية: 179] فيما آمركم به من النصيحة { وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ } يعنى على الإيمان { مِنْ أَجْرٍ } يعنى من جعل { إِنْ أَجْرِيَ } يعنى ما جزائى { إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } [آية: 180].

{ أَوْفُواْ ٱلْكَيْلَ } ولا تنقصوه { وَلاَ تَكُونُواْ مِنَ ٱلْمُخْسِرِينَ } [آية: 181] يعنى من المنقصين للكيل { وَزِنُواْ بِٱلْقِسْطَاسِ ٱلْمُسْتَقِيمِ } [آية: 182] يعنى بالميزان المستقيم، والميزان بلغة الروم القسطاس، { وَلاَ تَبْخَسُواْ ٱلنَّاسَ أَشْيَآءَهُمْ } يقول: ولا تنقصوا الناس حقوقهم فى الكيل والميزان، { وَلاَ تَعْثَوْاْ فِي ٱلأَرْضِ } يعنى ولا تسعوا فى الأرض { مُفْسِدِينَ } [آية: 183] بالمعاصى.

{ وَٱتَّقُواْ } يقول: واخشوا أن يعذبكم فى الدنيا { ٱلَّذِي خَلَقَكُمْ وَ } خلق { وَٱلْجِبِلَّةَ } يعنى الخليقة { ٱلأَوَّلِينَ } [آية: 184] يعنى الأمم الخالية الذين عذبوا فى الدنيا قوم نوح وصالح، وقوم لوط.

{ قَالُوۤاْ إِنَّمَآ أَنتَ مِنَ ٱلْمُسَحَّرِينَ } [آية: 185] يعنى أنت بشر مثلنا لست بملك، ولا رسول، فذلك قوله سبحانه: { وَمَآ أَنتَ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا } لا تفضلنا فى شىء فنتبعك، { وَإِن نَّظُنُّكَ } يقول: وقد نحسبك يا شعيب، { لَمِنَ ٱلْكَاذِبِينَ } [آية: 186] يعنى حين تزعم أنك نبى رسول.

{ فَأَسْقِطْ عَلَيْنَا كِسَفاً } يعنى جانباً { مِّنَ ٱلسَّمَآءِ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ } [آية: 187] بأن العذاب نازل بنا لقوله فى هود:وَإِنِّيۤ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ مُّحِيطٍ } [هود: 84]. { قَالَ } شعيب: { رَبِّيۤ أَعْلَمُ } من غيره { بِمَا تَعْمَلُونَ } [آية: 188] من نقصان الكيل والميزان، { فَكَذَّبُوهُ } بالعذاب، { فَأَخَذَهُمْ عَذَابُ يَوْمِ ٱلظُّلَّةِ } وذلك أن الله عز وجل كان حبس عنهم الريح والظل، فأصابهم حر شديد، فخرجوا من منازلهم، فرفع الله عز وجل سحابة فيها عذاب بعد ما أصابهم الحر سبعة أيام، فانقلبوا ليستظلوا تحتها، فأهلكهم الله عز وجل حراً وغماً تحت السحابة، فذلك قوله عز وجل: { إِنَّهُ كَانَ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ } [آية: 189] لشدته.