Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ كَذَّبَتْ ثَمُودُ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ أَلا تَتَّقُونَ } * { إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَآ آمِنِينَ } * { فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ } * { وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ } * { وَتَنْحِتُونَ مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتاً فَارِهِينَ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { وَلاَ تُطِيعُوۤاْ أَمْرَ ٱلْمُسْرِفِينَ } * { ٱلَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ يُصْلِحُونَ } * { قَالُوۤاْ إِنَّمَآ أَنتَ مِنَ ٱلْمُسَحَّرِينَ } * { مَآ أَنتَ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ } * { قَالَ هَـٰذِهِ نَاقَةٌ لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ } * { وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوۤءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ } * { فَعَقَرُوهَا فَأَصْبَحُواْ نَادِمِينَ } * { فَأَخَذَهُمُ ٱلْعَذَابُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ } * { وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ }

{ كَذَّبَتْ ثَمُودُ ٱلْمُرْسَلِينَ } [آية: 141 } يعنى صالحاً وحده { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ صَالِحٌ } فى النسب، وليس بأخيهم فى الدنيا، { أَلا تَتَّقُونَ } [آية: 142] يعنى ألا تخشون الله عز وجل: { إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } [آية: 143] فيما بينكم وبين الله عز وجل.

{ فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } [آية: 144] فيما آمركم به { وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ } يعنى على الإيمان { مِنْ أَجْرٍ } يعنى جعلاً { إِنْ أَجْرِيَ } يعنى جزائى { إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } [آية: 145] ثم قال صالح عليه السلام: { أَتُتْرَكُونَ فِي مَا هَاهُنَآ } من الخير { آمِنِينَ } [آية: 146] من الموت.

ثم أخبر عن الخير، فقال سبحانه: { فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ } [آية: 147] { وَزُرُوعٍ وَنَخْلٍ طَلْعُهَا هَضِيمٌ } [آية: 148] يعنى طلعها متراكب بعضها على بعض من الكثرة، { وَتَنْحِتُونَ مِنَ ٱلْجِبَالِ بُيُوتاً فَارِهِينَ } [آية: 149] يعنى حاذقين بنحتها، { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } [آية: 150] فيما آمركم به من النصيحة، { وَلاَ تُطِيعُوۤاْ أَمْرَ ٱلْمُسْرِفِينَ } [آية: 151] يعنى التسعة الذين عقروا الناقة، ثم نعتهم، فقال: { ٱلَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ يُصْلِحُونَ } [آية: 152] يقول: الذين يعصون فى الأرض، ولا يطيعون الله عز وجل، فيما أمرهم به، { قَالُوۤاْ إِنَّمَآ أَنتَ مِنَ ٱلْمُسَحَّرِينَ } [آية: 153].

حدثنا أبو محمد، قال: حدثنا الأثرم، قال أبو عبيدة والفراء: المسحر المخلوق، ويقال أيضاً: الذى له سحر يجتمع فيه طعامه أسفل نحره، لأن نصف العنق نحر، ونصفه سحر.

{ مَآ أَنتَ إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُنَا } يقول: إنما أنت بشر مثلنا فى المنزلة، ولا تفضلنا فى شىء لست بملك، ولا رسول، { فَأْتِ بِآيَةٍ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ } [آية: 154] بأنك رسول الله إلينا، فقال لهم صالح: إن الله عز وجل سيخرج لكم من هذه الصخرة ناقة وبراء عشراء، يعنى حامل، قال مقاتل: كانت الناقة من غير نسل، انشقت عن الناقة.

و { قَالَ } لهم صالح، عليه السلام: { هَـٰذِهِ نَاقَةٌ } الله لكم آية بأنى رسول الله { لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ } [آية: 155] وكان للناقة يوم، ولهم يوم، وإذا كان شرب يوم الناقة من المكان كانوا فى لبن ما شاءوا، وليس لهم ماء، فإذا كان يومهم، لم يكن للناقة ماء، وكان لأهل القرية ولمواشيهم يوم، ولها يوم آخر، فذورها تأكل فى أرض الله.

{ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوۤءٍ } يعنى ولا تعقروها، { فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَظِيمٍ } [آية: 156] فى الدنيا { فَعَقَرُوهَا } يوم الأربعاء، فماتت { فَأَصْبَحُواْ نَادِمِينَ } [آية: 157] على عقرها { فَأَخَذَهُمُ ٱلْعَذَابُ } يوم السبت من صيحة جبريل، عليه السلام، فماتوا أجمعين { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً } يعنى فى هلاكهم بالصيحة لعبرة لمن بعدهم من هذه الأمة يحذر كفار مكة مثل عذابهم.

ثم قال سبحانه: { وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ } [آية: 158] يعنى لو كان أكثرهم مؤمنين ما عذبوا فى الدنيا { وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ } فى نقمته من أعدائه { ٱلرَّحِيمُ } [آية: 159] بالمؤمنين، وعاد وثمود ابنا عم، ثمود بن عابر بن أرم بن سام بن نوح، وهود بن شالح.