Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ أَلاَ تَتَّقُونَ } * { إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَأَطِيعُونِ } * { قَالُوۤاْ أَنُؤْمِنُ لَكَ وَٱتَّبَعَكَ ٱلأَرْذَلُونَ } * { قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } * { إِنْ حِسَابُهُمْ إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ } * { وَمَآ أَنَاْ بِطَارِدِ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { إِنْ أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ } * { قَالُواْ لَئِنْ لَّمْ تَنْتَهِ يٰنُوحُ لَتَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمَرْجُومِينَ } * { قَالَ رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ } * { فَٱفْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحاً وَنَجِّنِي وَمَن مَّعِي مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { فَأَنجَيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي ٱلْفُلْكِ ٱلْمَشْحُونِ } * { ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ ٱلْبَاقِينَ } * { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ } * { وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ }

{ كَذَّبَتْ قَوْمُ نُوحٍ ٱلْمُرْسَلِينَ } [آية: 105] يعنى كذبوا نوحاً وحده، نظيرها فى اقتربت الساعة { إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ نُوحٌ } ليس بأخيهم فى الدين، ولكن أخوهم فى النسب { أَلاَ تَتَّقُونَ } [آية: 106] يعنى ألا تخشون الله عز وجل.

{ إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ } [آية: 107] فيما بينكم وبين ربكم { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ } يعنى فاعبدوا الله { وَأَطِيعُونِ } [آية: 108] فيما آمركم به من النصيحة { وَمَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ } يعنى جعلاً، يعنى جعلا، وذلك أنهم قالوا للأنبياء: إنما تريدون أن تملكوا علينا فى أموالنا، فردت عليهم الأنبياء، فقالوا لا نسألكم عليه من أجر، يعنى على الإيمان جعلاً.

{ إِنْ أَجْرِيَ } يعنى جزائى { إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } [آية: 109] { فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ } يعنى فاعبدوا الله { وَأَطِيعُونِ } [آية: 110] فيما آمركم به من النصيحة { قَالُوۤاْ } لنوح { أَنُؤْمِنُ لَكَ } أنصدقك بقولك { وَٱتَّبَعَكَ ٱلأَرْذَلُونَ } [آية: 111] يعنى السفلة.

{ قَالَ } نوح، عليه السلام: { وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } [آية: 112] يقول: لم أكن أعلم أن الله يهديهم للإيمان من بينكم ويدعكم، ثم قال نوح، عليه السلام: { إِنْ حِسَابُهُمْ } يعنى ما جزاء الأرذلون { إِلاَّ عَلَىٰ رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ } [آية: 113].

{ وَمَآ أَنَاْ بِطَارِدِ ٱلْمُؤْمِنِينَ } [آية: 114] يقول: وما أنا بالذى لا يقبل الإيمان من الذين تزعمون أنهم الأرذلون عندكم { إِنْ أَنَا } يعنى ما أنا { إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ } [آية: 115] يعنى رسول بيّن { قَالُواْ لَئِنْ لَّمْ تَنْتَهِ } يعنى لئن لم تسكت { يٰنُوحُ } عنا { لَتَكُونَنَّ مِنَ ٱلْمُجْرِمِينَ } [آية: 116] يعنى من المقتولين.

{ قَالَ } نوح: { رَبِّ إِنَّ قَوْمِي كَذَّبُونِ } [آية: 117] البعث { فَٱفْتَحْ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ فَتْحاً } يقول: اقض بينى وبينهم قضاء، يعنى العذاب، { وَنَجِّنِي وَمَن مَّعِي مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ } [آية: 118] من الغرق، فنجاه الله عز وجل.

{ فَأَنجَيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي ٱلْفُلْكِ ٱلْمَشْحُونِ } [آية: 119]، يعنى الموقر من الناس والطير والحيوان كلها، من كل صنف ذكر وأنثى، { ثُمَّ أَغْرَقْنَا بَعْدُ } أهل السفينة { ٱلْبَاقِينَ } [آية: 120] يعنى من بقى منهم ممن لم يركب السفينة { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً } يقول: إن فى هلاك قوم نوح لعبرة لمن بعدهم من هذه الأمة، ليحذروا مثل عقوبتهم، ثم قال تعالى: { وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ } [آية: 121] يعنى مصدقين بتوحيد الله عز وجل، يقول كان أكثرهم كافرين بالتوحيد، ولو كان أكثرهم مؤمنين لم يعذبوا فى الدنيا.

ثم قال سبحانه: { وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ } فى نقمته منهم بالغرق { ٱلرَّحِيمُ } [آية: 122] بالمؤمنين إذ نجاهم من الغرق، إنما ذكر الله تعالى تكذيب الأمم الخالية رسلهم، لما كذب كفار قريش النبى صلى الله عليه وسلم بالرسالة، أخبر الله عز وجل النبى صلى الله عليه وسلم أنه أرسله كما أرسل نوحاً وهوداً وصالحاً ولوطاً وشعيباً، فكذبهم قومهم، فكذلك أنت يا محمدن وذكر عقوبة الذين كذبوا رسلهم لئلا يكذب كفار قريش محمداً صلى الله عليه وسلم، فحذرهم مثل عذاب الأمم الخالية.