Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ ثُمَّ أَنشَأْنَا مِن بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِينَ } * { فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ أَنِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ } * { وَقَالَ ٱلْمَلأُ مِن قَوْمِهِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ وَكَذَّبُواْ بِلِقَآءِ ٱلآخِرَةِ وَأَتْرَفْنَاهُمْ فِي ٱلْحَيـاةِ ٱلدُّنْيَا مَا هَـٰذَا إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ } * { وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِّثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذاً لَّخَاسِرُونَ } * { أَيَعِدُكُمْ أَنَّكُمْ إِذَا مِتُّمْ وَكُنتُمْ تُرَاباً وَعِظاماً أَنَّكُمْ مُّخْرَجُونَ } * { هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ } * { إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا ٱلدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ }

{ ثُمَّ أَنشَأْنَا } يعنى قوم هود، عليه السلام، { مِن بَعْدِهِمْ } يعنى من بعد قوم نوح { قَرْناً آخَرِينَ } [آية: 31] وهم قوم هود، عليه السلام، { فَأَرْسَلْنَا فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ } يعنى من أنفسهم { أَنِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ } يعنى أن وحدوا الله { مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ } يقول: ليس لكم رب غيره { أَفَلاَ تَتَّقُونَ } [آية: 32] يعنى أفهلا تعبدون الله، عز وجل.

{ وَقَالَ ٱلْمَلأُ } يعنى الأشراف { مِن قَوْمِهِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } بتوحيد الله، عز وجل، { وَكَذَّبُواْ بِلِقَآءِ ٱلآخِرَةِ } يعنى بالبعث الذى فيه جزاء الأعمال { وَأَتْرَفْنَاهُمْ } يعنى وأغنيناهم { فِي ٱلْحَيـاةِ ٱلدُّنْيَا مَا هَـٰذَا } يعنون هوداً، عليه السلام، { إِلاَّ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ } ليس له عليكم فضل { يَأْكُلُ مِمَّا تَأْكُلُونَ مِنْهُ وَيَشْرَبُ مِمَّا تَشْرَبُونَ } [آية: 33] { وَلَئِنْ أَطَعْتُمْ بَشَراً مِّثْلَكُمْ إِنَّكُمْ إِذاً لَّخَاسِرُونَ } [آية: 34] يعنى لعجزة، مثلها فى يوسف عليه السلام.

{ أَيَعِدُكُمْ } هود { أَنَّكُمْ إِذَا مِتٌّمْ وَكُنتُمْ تُرَاباً وَعِظاماً أَنَّكُمْ مُّخْرَجُونَ } [آية: 35] من الأرض أحياء بعد الموت { هَيْهَاتَ هَيْهَاتَ لِمَا تُوعَدُونَ } [آية: 36] يقول: هذا حديث قد درس، فلا يذكر { إِنْ هِيَ إِلاَّ حَيَاتُنَا ٱلدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا } يعنى نموت نحن ويحيا آخرون من أصلابنا، فنحن كذلك أبداً { وَمَا نَحْنُ بِمَبْعُوثِينَ } [آية: 37] بعد الموت مثلها فى الجاثية.