Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَّنَعَ مَسَاجِدَ ٱللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُ وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَآ أُوْلَـٰئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَآ إِلاَّ خَآئِفِينَ لَّهُمْ فِي ٱلدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }

{ وَمَنْ أَظْلَمُ } ، نزلت فى الطياخوس بن ببليس الرومى ومن معه من أهل الروم، يقول: فلا أحد أظلم { مِمَّنْ مَّنَعَ } ، يعنى نصارى الروم { مَسَاجِدَ ٱللَّهِ } ، يعنى بيت المقدس أن يصلى فيه، { أَن يُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُ } ، يعنى التوحيد، { وَسَعَىٰ فِي خَرَابِهَآ } ، وذلك أن الروم ظهروا على اليهود، فقتلوهم وسبوهم وخربوا بيت المقدس، وألقوا فيه الجيف، وذبحوا فيه الخنازير، ثم كان على عهد الروم الثانية ططسر بن سناباتوس، ويقال: اصطفانوس، فقتلهم وخرب بيت المقدس، فلم يعمر حتى بناه المسلمون في زمان عمر بن الخطاب، رضوان الله عليه، يقول الله عز وجل: { أُوْلَـٰئِكَ } ، يعنى أهل الروم { مَا كَانَ } ينبغى { لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَآ } ، يعنى الأرض المقدسة إذ بعث محمد صلى الله عليه وسلم { إِلاَّ خَآئِفِينَ } ، فلا يدخل بيت المقدس اليوم الرومي إلا خائفاً متنكراً، فمن قدر عليه منهم، فإنه يعاقب، ثم أخبر عن أهل الروم، فقال: { لَّهُمْ فِي ٱلدُّنْيَا خِزْيٌ } ، يعنى الهوان إن لم تقتل مقاتلتهم وتسب ذراريهم بأيدى المسلمين فى ثلاث مدائن: قسطنطينية، والرومية، ومدينة أخرى وهى عمورية، فهذا خزيهم فى الدنيا، { وَلَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ } [آية: 114] من النار.