Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ أَوَلاَ يَذْكُرُ ٱلإِنسَٰنُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئاً } * { فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَٱلشَّيَاطِينَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِيّاً } * { ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى ٱلرَّحْمَـٰنِ عِتِيّاً } * { ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِٱلَّذِينَ هُمْ أَوْلَىٰ بِهَا صِلِيّاً } * { وَإِن مِّنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ حَتْماً مَّقْضِيّاً } * { ثُمَّ نُنَجِّي ٱلَّذِينَ ٱتَّقَواْ وَّنَذَرُ ٱلظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً }

يقول الله عز وجل يعظه ليعتبر: { أَوَلاَ يَذْكُرُ إلإِنْسَانُ } ، يقول: أولا يتذكر الإنسان في خلق نفسه، { أَنَّا خَلَقْنَاهُ } أول مرة، يعني أول خلق خلقناه، { مِن قَبْلُ وَلَمْ يَكُ شَيْئاً } [آية: 67].

فأقسم الرب عز وجل ليبعثهم في الآخرة، فقال: { فَوَرَبِّكَ } يا محمد، { لَنَحْشُرَنَّهُمْ } ، يعني لنجمعنهم { وَٱلشَّيَاطِينَ } معهم الذين أضلوهم في الآخرة، { ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ } ، يعني في جهنم، { جِثِيّاً } [آية: 68]، يعني جميعاً على الركب.

{ ثُمَّ لَنَنزِعَنَّ مِن كُلِّ شِيعَةٍ } ، يقول: لنخرجن، ثم نبدأ بهم من كل ملة، { أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى ٱلرَّحْمَـٰنِ عِتِيّاً } [آية: 69]، يعني عتوا في الكفر، يعني القادة، فيعذبهم في النار.

{ ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِٱلَّذِينَ هُمْ أَوْلَىٰ بِهَا صِلِيّاً } [آية: 70]، يعني من هو أولى بها، يعني القادة في الكفر.

{ وَإِن مِّنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا } ، يعني وما منكم أحد إلا داخلها، يعني جهنم، البر والفاجر.

حدثنا عبيد الله، قال: حدثني أبي، قال: حدثنا الهذيل، عن مقاتل، عن علقمة بن مرثد، عن نافع بن الأزرق، أنه سأل ابن عباس عن الورود، فقال: يا نافع، أما أنا وأنت، فندخلها، فانظر هل نخرج منها أم لا؟.

حدثنا عبيد الله، قال: حدثني أبي، قال: حدثنا الهذيل، عن مقاتل، عن الضحاك، عن ابن عباس، قال: للورود في القرآن أربعة مواضع، يعني به الدخول:

وَإِن مِّنكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا } [مريم: 71]، يعني داخلها.

فَأَوْرَدَهُمُ ٱلنَّارَ } [هود: 98]، يعني فأدخلهم.

حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهَا وَارِدُونَ } [الأنبياء: 98]، يعني داخلون.لَوْ كَانَ هَـٰؤُلاۤءِ آلِهَةً مَّا وَرَدُوهَا } [الأنبياء: 99]، يعني ما دخلوها.

حدثنا عبيد الله، قال: حدثني أبي، قال: حدثني الهذيل، عن مقاتل، قال: يجعل الله النار على المؤمنين يومئذ برداً وسلاماً، كما جعلها على إبراهيم، عليه السلام، فذلك قوله عز وجل: { كَانَ عَلَىٰ رَبِّكَ حَتْماً مَّقْضِيّاً } [آية: 71]، قال: قضاء واجباً قد قضاه في اللوح المحفوظ أنه كائن لا بد، غير الأنبياء، عليهم السلام، فتكون على المؤمنين برداً وسلاماً.

{ ثُمَّ نُنَجِّي ٱلَّذِينَ ٱتَّقَواْ } الشرك منها، يعني أهل التوحيد، فنخرجهم منها، { وَّنَذَرُ ٱلظَّالِمِينَ } ، يعني المشركين، { فِيهَا } ، يعني في جهنم، { جِثِيّاً } [آية: 72] على الركب.