Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ مَثَلُ ٱلسَّوْءِ وَلِلَّهِ ٱلْمَثَلُ ٱلأَعْلَىٰ وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحَكِيمُ } * { وَلَوْ يُؤَاخِذُ ٱللَّهُ ٱلنَّاسَ بِظُلْمِهِمْ مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ وَلٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ إلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّىٰ فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ } * { وَيَجْعَلُونَ لِلَّهِ مَا يَكْرَهُونَ وَتَصِفُ أَلْسِنَتُهُمُ ٱلْكَذِبَ أَنَّ لَهُمُ ٱلْحُسْنَىٰ لاَ جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ ٱلْنَّارَ وَأَنَّهُمْ مُّفْرَطُونَ } * { تَٱللَّهِ لَقَدْ أَرْسَلْنَآ إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَزَيَّنَ لَهُمُ ٱلشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَهُوَ وَلِيُّهُمُ ٱلْيَوْمَ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }

أخبر عنهم، فقال سبحانه: { لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ } ، يعني لا يصدقون بالبعث الذي فيه جزاء الأعمال، { مَثَلُ ٱلسَّوْءِ } ، يعني شبه السوء، { وَلِلَّهِ ٱلْمَثَلُ ٱلأَعْلَىٰ }؛ لأنه تبارك وتعالى رباً واحد لا شريك له ولا ولد، { وَهُوَ ٱلْعَزِيزُ } في ملكه، جل جلاله؛ لقولهم: إن الله لا يقدر على البعث، { ٱلْحَكِيمُ } [آية: 60] في أمره حكم البعث.

ثم قال عز وجل: { وَلَوْ يُؤَاخِذُ ٱللَّهُ ٱلنَّاسَ } يعني كفار مكة، { بِظُلْمِهِمْ } ، يعني بما عملوا من الكفر والتكذيب، لعجل لهم العقوبة، { مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ } ، يعني فوق الأرض من دابة، يعني يقحط المطر، فتموت الدواب، { وَلٰكِن يُؤَخِّرُهُمْ إلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّىٰ } ، الذي وقت لهم في اللوح المحفوظ، { فَإِذَا جَآءَ أَجَلُهُمْ } ، يعني وقت عذابهم في الدنيا، { لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ } [آية: 61]، يعني لا يتأخرون عن أجلهم حتى يعذبوا في الدنيا.

{ وَيَجْعَلُونَ } ، يعني ويصفون، { لِلَّهِ مَا يَكْرَهُونَ } من البنات، يقولون: لله البنات، { وَتَصِفُ } ، يعني وتقول { أَلْسِنَتُهُمُ ٱلْكَذِبَ } بـ { أَنَّ لَهُمُ ٱلْحُسْنَىٰ } البنين وله البنات، { لاَ جَرَمَ } قسماً حقاً، { أَنَّ لَهُمُ ٱلْنَّارَ وَأَنَّهُمْ مُّفْرَطُونَ } [آية: 62]، يعني متروكون في النار؛ لقولهم: لله البنات.

{ تَٱللَّهِ } ، يعني والله، { لَقَدْ أَرْسَلْنَآ إِلَىٰ أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ } ، فكذبوهم، { فَزَيَّنَ لَهُمُ ٱلشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ } الكفر والتكذيب { فَهُوَ وَلِيُّهُمُ ٱلْيَوْمَ } ، يعني الشيطان وليهم في الآخرة، { وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } [آية: 63]، يعني وجيع.