Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا ٱلْمُرْسَلُونَ } * { قَالُواْ إِنَّآ أُرْسِلْنَآ إِلَىٰ قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ } * { إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ } * { إِلاَّ ٱمْرَأَتَهُ قَدَّرْنَآ إِنَّهَا لَمِنَ ٱلْغَابِرِينَ } * { فَلَمَّا جَآءَ آلَ لُوطٍ ٱلْمُرْسَلُونَ } * { قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ } * { قَالُواْ بَلْ جِئْنَاكَ بِمَا كَانُواْ فِيهِ يَمْتَرُونَ } * { وَآتَيْنَاكَ بِٱلْحَقِّ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ } * { فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ ٱلَّيلِ وَٱتَّبِعْ أَدْبَارَهُمْ وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ وَٱمْضُواْ حَيْثُ تُؤْمَرُونَ } * { وَقَضَيْنَآ إِلَيْهِ ذَلِكَ ٱلأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلآءِ مَقْطُوعٌ مُّصْبِحِينَ } * { وَجَآءَ أَهْلُ ٱلْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ } * { قَالَ إِنَّ هَؤُلآءِ ضَيْفِي فَلاَ تَفْضَحُونِ } * { وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَلاَ تُخْزُونِ } * { قَالُواْ أَوَ لَمْ نَنْهَكَ عَنِ ٱلْعَالَمِينَ } * { قَالَ هَؤُلآءِ بَنَاتِي إِن كُنْتُمْ فَاعِلِينَ } * { لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ } * { فَأَخَذَتْهُمُ ٱلصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ } * { فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ } * { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ } * { وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُّقِيمٍ } * { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ }

{ قَالَ } إبراهيم، { فَمَا خَطْبُكُمْ } ، يعني فما أمركم، { أَيُّهَا ٱلْمُرْسَلُونَ } [آية: 57].

{ قَالُواْ } ، أي قال جبريل، عليه السلام: { إِنَّآ أُرْسِلْنَآ } بالعذاب { إِلَىٰ قَوْمٍ مُّجْرِمِينَ } [آية: 58].

{ إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ } [آية: 59].

ثم استثنى جبريل، عليه السلام، امرأة لوط، فقال: { إِلاَّ ٱمْرَأَتَهُ قَدَّرْنَآ إِنَّهَا لَمِنَ ٱلْغَابِرِينَ } [آية: 60]، يعني الباقين في العذاب، فخرجوا من عند إبراهيم، عليه السلام، بالأرض المقدسة، فأتوا لوطاً بأرض سدوم من ساعتهم، فلم يعرفهم لوط، عليه السلام، وظن أنهم رجال.

فذلك قوله سبحانه: { فَلَمَّا جَآءَ آلَ لُوطٍ ٱلْمُرْسَلُونَ } [آية: 61]، فيها تقديم، يقول: جاء المرسلون إلى لوط.

{ قَالَ } لهم لوط: { إِنَّكُمْ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ } [آية: 62] أنكرهم، ولم يعلم أنهم ملائكة؛ لأنهم كانوا في صورة الرجال.

{ قَالُواْ بَلْ } ، قال جبريل، عليه السلام: قد { جِئْنَاكَ } يا لوط { بِمَا كَانُواْ فِيهِ يَمْتَرُونَ } [آية: 63]، يعني بما كان قومك بالعذاب يمترون، يعني يشكون في العذاب أنه ليس بنازل بهم في الدنيا.

{ وَآتَيْنَاكَ بِٱلْحَقِّ } ، جئناك بالصدق، { وَإِنَّا لَصَادِقُونَ } [آية: 64] بما تقول إنا جئناهم بالعذاب.

فقالوا للوط: { فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ } ، يعني امرأته وابنته ريثا وزعوثا، { بِقِطْعٍ } ، يعني ببعض، وهو السحر، { مِّنَ ٱللَّيْلِ وَٱتَّبِعْ أَدْبَارَهُمْ } ، يعني سر من وراء أهلك تسوقهم، { وَلاَ يَلْتَفِتْ مِنكُمْ أَحَدٌ } البتة، يقول: ولا ينظر أحد منكم وراءه، { وَٱمْضُواْ حَيْثُ تُؤْمَرُونَ } [آية: 65] إلى الشام.

{ وَقَضَيْنَآ إِلَيْهِ } ، يقول: وعهدنا إلى لوط، { ذَلِكَ ٱلأَمْرَ } ، يعني أمر العذاب، { أَنَّ دَابِرَ } ، يعني أصل { هَؤُلآءِ } القوم { مَقْطُوعٌ مُّصْبِحِينَ } [آية: 66]، يقول إذ أصبحوا نزل بهم العذاب.

{ وَجَآءَ أَهْلُ ٱلْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ } [آية: 67] بدخول الرجال منزل لوط.

ثم { قَالَ } لهم لوط: { إِنَّ هَؤُلآءِ ضَيْفِي فَلاَ تَفْضَحُونِ } [آية: 68] فيهم، ولوط، عليه السلام، يرى أنهم رجال.

{ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَلاَ تُخْزُونِ } [آية: 69] فيهم.

{ قَالُواْ أَوَلَمْ نَنْهَكَ عَنِ ٱلْعَالَمِينَ } [آية: 70]، أن تضيف منهم أحداً؛ لأن لوطاً كان يحذرهم لئلا يؤتون في أدبارهم، فعرض عليهم ابنتيه من الحياء تزويجاً، واسم إحداهما ريثا، والأخرى زعوثا.

{ قَالَ هَؤُلآءِ بَنَاتِي إِن كُنْتُمْ فَاعِلِينَ } [آية: 71] لا بد فتزوجوهن.

يقول الله عز وجل: { لَعَمْرُكَ } ، كلمة من كلام العرب، { إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ } [آية: 72]، يعني لفي ضلالتهم يترددون.

{ فَأَخَذَتْهُمُ ٱلصَّيْحَةُ } ، يعني صيحة جبريل، عليه السلام، { مُشْرِقِينَ } [آية: 73] يعني حين طلعت الشمس.

{ فَجَعَلْنَا } المدائن الأربع { عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ } سدوم، ودامورا، وعامورا وصابورا، وأمطرنا على من كان خارجاً من المدينة، { حِجَارَةً مِّن سِجِّيلٍ } [آية: 74]، ولعل الرجل منهم يكون في قرية أخرى، فيأتيه الحجر فيقتله، { مِّن سِجِّيلٍ } ، يعني الحجارة خلطها الطين.

{ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ } ، يقول: إن هلاك قوم لوط لعبرة، { لِلْمُتَوَسِّمِينَ } [آية: 75]، يقول: للناظرين من بعدهم، فيحذرون مثل عقوبتهم.

{ وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُّقِيمٍ } [آية: 76]، يعني قرى لوط التى أهلكت بطريق مستقيم، يعني واضح مقيم يمر عليها أهل مكة وغيرهم، وهي بين مكة والشام.

{ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً } ، يعني إن في هلاك قوم لوط لعبرة، { لِلْمُؤْمِنِينَ } [آية: 77]، يعني للمصدقين بتوحيد الله عز وجل لمن بعدهم، فيحذرون عقوبتهم، يخوف كفار مكة بمثل عذاب الأمم الخالية.