Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي ٱلسَّمَاءِ بُرُوجاً وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ } * { وَحَفِظْنَاهَا مِن كُلِّ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ } * { إِلاَّ مَنِ ٱسْتَرَقَ ٱلسَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُّبِينٌ } * { وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ } * { وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ وَمَن لَّسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ } * { وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ }

{ وَلَقَدْ جَعَلْنَا فِي ٱلسَّمَاءِ بُرُوجاً } ، قال: الكواكب، { وَزَيَّنَّاهَا } ، يعني السماء بالكواكب، { لِلنَّاظِرِينَ } { آية: 16] إليها، يعني أهل الأرض.

{ وَحَفِظْنَاهَا } ، يعني السماء بالكواكب، { مِن كُلِّ شَيْطَانٍ رَّجِيمٍ } [آية: 17]، يعني ملعون؛ لئلا يستمعوا إلى كلام الملائكة.

ثم استثنى من الشياطين، فقال سبحانه: { إِلاَّ مَنِ ٱسْتَرَقَ ٱلسَّمْعَ } ، يعني من اختطف السمع من كلام الملائكة، { فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ مُّبِينٌ } [آية: 18]، يعني الكوكب المضىء، وهوالثاقب، ونظيرها في الصافات،فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ } [الصافات: 10]، { وَٱلأَرْضَ مَدَدْنَاهَا } ، يعني بسطناها، يعني مسيرة خمسمائة عام طولها وعرضها وغلظها مثله، فبسطها من تحت الكعبة.

ثم قال عز وجل: { وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ } ، يعني الجبال الراسيات في الأرض الطوال،أَن تَمِيدَ بِكُمْ } [النحل: 15]، يقول: لئلا تزول بكم الأرض، وتمور بمن عليها، { وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْزُونٍ } [آية: 19]، يقول: وأخرجنا من الأرض كل شىء موزون، يعني من كل ألوان النبات معلوم.

{ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا } ، يعني في الأرض، { مَعَايِشَ } ، مما عليها من النبات، ثم قال سبحانه، { وَمَن لَّسْتُمْ لَهُ بِرَازِقِينَ } [آية: 20]، يقول: لستم أنتم ترزقونهم، ولكن أنا أرزقهم، يعني الدواب، والطير، معايشهم مما في الأرض من رزق.

ثم قال سبحانه: { وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَائِنُهُ } ، يقول: ما من شىء من الرزق إلا عندنا مفاتيحه، وهو بأيدينا ليس بأيديكم، { وَمَا نُنَزِّلُهُ } ، يعني الرزق، وهو المطر وحده، { إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ } [آية: 21]، يعني موقوت.