Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱللَّهُ ٱلَّذِي رَفَعَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ وَسَخَّرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّـى يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ يُفَصِّلُ ٱلآيَاتِ لَعَلَّكُمْ بِلِقَآءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ } * { وَهُوَ ٱلَّذِي مَدَّ ٱلأَرْضَ وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِىَ وَأَنْهَاراً وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ ٱثْنَيْنِ يُغْشِى ٱلَّيلَ ٱلنَّهَارَ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } * { وَفِي ٱلأَرْضِ قِطَعٌ مُّتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ وَغَيْرُ صِنْوَانٍ يُسْقَىٰ بِمَآءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِي ٱلأُكُلِ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }

{ ٱللَّهُ ٱلَّذِي رَفَعَ ٱلسَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا } ، فيها تقديم، { ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ عَلَى ٱلْعَرْشِ } قبل خلقهما، { وَسَخَّرَ ٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُلٌّ يَجْرِي لأَجَلٍ مُّسَمًّـى } ، يعني إلى يوم القيامة، { يُدَبِّرُ ٱلأَمْرَ } ، يقضي القضاء، { يُفَصِّلُ ٱلآيَاتِ } ، يعني يبين صنعه الذي ذكره في هذه الآية، { لَعَلَّكُمْ بِلِقَآءِ رَبِّكُمْ تُوقِنُونَ } [آية: 2] بالبعث إذا رأيتم صنعه في الدنيا، فتعتبروا في البعث.

{ وَهُوَ ٱلَّذِي مَدَّ ٱلأَرْضَ } ، يعني بسط الأرض من تحت الكعبة، فبسطها بعد الكعبة بقدر ألفي سنة، فجعل طولها مسيرة خمسمائة عام، وعشرها مسيرة خمسمائة عام، { وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ } ، يعني الجبال أثبت بهن الأرض؛ لئلا تزول بمن عليها، { وَأَنْهَاراً وَمِن كُلِّ ٱلثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا } من كل { زَوْجَيْنِ ٱثْنَيْنِ يُغْشِي ٱلْلَّيْلَ ٱلنَّهَارَ } ، يعني ظلمة الليل وضوء النهار، { إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ } ، يعني فيما ذكر من صنعه عبرة، { لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } [آية: 3] في صنع الله فيوحدونه.

{ وَفِي ٱلأَرْضِ قِطَعٌ } ، يعني بالقطع الأرض السبخة، والأرض العذبة، { مُّتَجَاوِرَاتٌ } ، يعني قريب بعضها من بعض، { وَجَنَّاتٌ مِّنْ أَعْنَابٍ } ، يعني الكرم { وَزَرْعٌ وَنَخِيلٌ صِنْوَانٌ } ، يعني النخيل التي رءوسها متفرقة وأصلها في الأرض واحد، { وَغَيْرُ صِنْوَانٍ } وهي النخلة أصلها وفرعها واحد، { يُسْقَىٰ } هذا كله { بِمَآءٍ وَاحِدٍ وَنُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَىٰ بَعْضٍ فِي ٱلأُكُلِ } ، يعني في الحمل، فبعضها أكبر حملاً من بعض، { إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ } ،يعنى ما ذكر من صنعه لعبرة، { لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ } [آية: 4] فيوحدون ربهم.