Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ ذَلِكَ مِنْ أَنْبَآءِ ٱلْقُرَىٰ نَقُصُّهُ عَلَيْكَ مِنْهَا قَآئِمٌ وَحَصِيدٌ } * { وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَـٰكِن ظَلَمُوۤاْ أَنفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ ٱلَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ مِن شَيْءٍ لَّمَّا جَآءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ } * { وَكَذٰلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ ٱلْقُرَىٰ وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ } * { إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَةً لِّمَنْ خَافَ عَذَابَ ٱلآخِرَةِ ذٰلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ ٱلنَّاسُ وَذَٰلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ } * { وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لأَجَلٍ مَّعْدُودٍ } * { يَوْمَ يَأْتِ لاَ تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ }

{ ذَلِكَ } ، يعني هذا الخبر الذي أخبرت، { مِنْ أَنْبَآءِ } ، يعني من حديث، { ٱلْقُرَىٰ نَقُصُّهُ عَلَيْكَ } ، فحذر قومك مثل عذاب الأمم الخالية، { مِنْهَا قَآئِمٌ وَحَصِيدٌ } [آية: 100]، يقول: من القرى ما ينظر إليها ظاهرة، ومنها خامدة قد ذهبت ودرست.

{ وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ } فنعذبهم على غير ذنب، { وَلَـٰكِن ظَلَمُوۤاْ أَنفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ ٱلَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ } ، يعني التي يعبدون من دون الله { مِن شَيْءٍ } حين عذبوا، { لَّمَّا جَآءَ أَمْرُ رَبِّكَ } ، يعني حينما جاء قول ربك في العذاب، { وَمَا زَادُوهُمْ } ، يعني الآلهة { غَيْرَ تَتْبِيبٍ } [آية: 101]، يعني غير تخسير، حيث لم ينفعوهم عند الله. قال عبد الله: قال الفراء: نحن أعز من أن نظلم، { وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ } نحن أعدل من أن نظلم.

{ وَكَذٰلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ ٱلْقُرَىٰ وَهِيَ ظَالِمَةٌ } ، أي مشركة، { إِنَّ أَخْذَهُ } ، يعني بطشه، { أَلِيمٌ } ، يعني وجيع، { شَدِيدٌ } [آية: 102].

{ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَةً } ، يعني إن في هلاك القرى لعبرة، { لِّمَنْ خَافَ عَذَابَ ٱلآخِرَةِ ذٰلِكَ يَوْمٌ مَّجْمُوعٌ لَّهُ ٱلنَّاسُ وَذَلِكَ يَوْمٌ مَّشْهُودٌ } [آية: 103]، شهد الرب والملائكة لعرض الخلائق وحسابهم.

{ وَمَا نُؤَخِّرُهُ إِلاَّ لأَجَلٍ مَّعْدُودٍ } [آية: 104]، يعني وما نؤخر يوم القيامة إلا لأجل موقوت.

{ يَوْمَ يَأْتِ } ذلك اليوم، { لاَ تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاَّ بِإِذْنِهِ } بإذن الله تعالى، { فَمِنْهُمْ } ، يقول الله تعالى: فمن الناس { شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ } [آية: 105].