Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمِنهُمْ مَّن يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُمْ مَّن لاَّ يُؤْمِنُ بِهِ وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِٱلْمُفْسِدِينَ } * { وَإِن كَذَّبُوكَ فَقُل لِّي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ أَنتُمْ بَرِيۤئُونَ مِمَّآ أَعْمَلُ وَأَنَاْ بَرِيۤءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ } * { وَمِنْهُمْ مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ أَفَأَنتَ تُسْمِعُ ٱلصُّمَّ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ } * { وَمِنهُمْ مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ أَفَأَنْتَ تَهْدِي ٱلْعُمْيَ وَلَوْ كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ } * { إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَظْلِمُ ٱلنَّاسَ شَيْئاً وَلَـٰكِنَّ ٱلنَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }

{ وَمِنهُمْ مَّن يُؤْمِنُ بِهِ وَمِنْهُمْ مَّن لاَّ يُؤْمِنُ بِهِ } ، يعني لا يصدق بمحمد صلى الله عليه وسلم ودينه، ثم أخبر الله أنه قد علم من يؤمن به ومن لا يؤمن به من قبل أن يخلقهم، فذلك قوله: { وَرَبُّكَ أَعْلَمُ بِٱلْمُفْسِدِينَ } [آية: 40].

{ وَإِن كَذَّبُوكَ } بالقرآن، وقالوا: إنه من تلقاء نفسك، { فَقُل } للمستهزئين من قريش عبد الله بن أبى أمية وأصحابه، { لِّي عَمَلِي وَلَكُمْ عَمَلُكُمْ } ، يقول: دين الله أنا عليه، ولكم دينكم الذى أنتم عليه، { أَنتُمْ بَرِيۤئُونَ مِمَّآ أَعْمَلُ وَأَنَاْ بَرِيۤءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ } [آية: 41]، يقول: أنتم بريئون من ديني، وأنا برىء من دينكم، يعني من كفركم، مثلها في هود،قَالَ إِنِّيۤ أُشْهِدُ ٱللَّهِ وَٱشْهَدُوۤاْ أَنِّي بَرِيۤءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ مِن دُونِهِ } [هود: 54، 55].

{ وَمِنْهُمْ } ، يعني مشركي قريش، { مَّن يَسْتَمِعُونَ إِلَيْكَ } ، يعني يستمعون قولك، { أَفَأَنتَ } يا محمد { تُسْمِعُ ٱلصُّمَّ } ، يقول: كما لا يسمع الصم، لا يسمع المواعظ من قد سبقت له الشقاوة في علم الله تعالى، { وَلَوْ } ، يعني إذ { كَانُواْ لاَ يَعْقِلُونَ } [آية: 42] الإيمان.

{ وَمِنهُمْ مَّن يَنظُرُ إِلَيْكَ } يا محمد، { أَفَأَنْتَ تَهْدِي ٱلْعُمْيَ وَلَوْ } ، يعني إذ { كَانُواْ لاَ يُبْصِرُونَ } [آية: 43] الهدى.

{ إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَظْلِمُ ٱلنَّاسَ شَيْئاً وَلَـٰكِنَّ ٱلنَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ } [آية: 44]، يقول: نصيبهم ينقصون بأعمالهم إذا حرموا أنفسهم ثواب المؤمنين.