Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير مقاتل بن سليمان/ مقاتل بن سليمان (ت 150 هـ) مصنف و مدقق


{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ ٱلْحُسْنَىٰ وَزِيَادَةٌ وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَلاَ ذِلَّةٌ أُوْلَـٰئِكَ أَصْحَابُ ٱلْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } * { وَٱلَّذِينَ كَسَبُواْ ٱلسَّيِّئَاتِ جَزَآءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ مَّا لَهُمْ مِّنَ ٱللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً مِّنَ ٱلْلَّيْلِ مُظْلِماً أُوْلَـٰئِكَ أَصْحَابُ ٱلنَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } * { وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَآؤُكُمْ فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ وَقَالَ شُرَكَآؤُهُمْ مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ } * { فَكَفَىٰ بِٱللَّهِ شَهِيداً بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا عَنْ عِبَادَتِكُمْ لَغَافِلِينَ } * { هُنَالِكَ تَبْلُواْ كُلُّ نَفْسٍ مَّآ أَسْلَفَتْ وَرُدُّوۤاْ إِلَى ٱللَّهِ مَوْلاَهُمُ ٱلْحَقِّ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ }

{ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ } ، يعني وحدوا الله، { ٱلْحُسْنَىٰ } ، يعني الجنة، { وَزِيَادَةٌ } ، يعني فضل على الجنة النظر إلى وجه الله الكريم، { وَلاَ يَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ } ، يعني ولا يصيب وجوههم قتر، يعني سواد، ويقال: كسوف، ويقال: هو السواد، { وَلاَ ذِلَّةٌ } ، يعني ولا مذلة في أبدانهم عند معاينة النار، { أُوْلَـٰئِكَ } الذين هم بهذه المنزلة { أَصْحَابُ ٱلْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } [آية: 26] لا يموتون.

{ وَٱلَّذِينَ كَسَبُواْ ٱلسَّيِّئَاتِ } ، يعني عملوا الشرك، { جَزَآءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا } ، يعني جزاء الشرك جهنم، { وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ } ، يعني مذلة في أبدانهم، { مَّا لَهُمْ مِّنَ ٱللَّهِ مِنْ عَاصِمٍ } ، يعني مانع يمنعهم من العذاب، { كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً مِّنَ ٱلْلَّيْلِ مُظْلِماً } ، يعني سواد الليل، { أُوْلَـٰئِكَ أَصْحَابُ ٱلنَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } [آية: 27] لا يموتون.

قوله: { وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً } ، يعني الكفار وما عبدوا من دون الله، { ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ مَكَانَكُمْ أَنتُمْ وَشُرَكَآؤُكُمْ } ، يعني بهم الآلهة، { فَزَيَّلْنَا بَيْنَهُمْ } ، يعني فميزنا بين الجزاءين، { وَقَالَ شُرَكَآؤُهُمْ } ، يعني الآلهة وهم الأصنام: { مَّا كُنتُمْ إِيَّانَا تَعْبُدُونَ } [آية: 28].

{ فَكَفَىٰ بِٱللَّهِ شَهِيداً بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ إِن كُنَّا } ، يعني لقد كنا، { عَنْ عِبَادَتِكُمْ } إياناً { لَغَافِلِينَ } [آية: 29]، وقد عبدتمونا وما نشعر بكم.

ثم قال: { هُنَالِكَ } ، يعني عند ذلك، { تَبْلُواْ } ، يعني تختبر { كُلُّ نَفْسٍ مَّآ أَسْلَفَتْ } ، يعني ما قدمت، { وَرُدُّوۤاْ إِلَى ٱللَّهِ مَوْلاَهُمُ ٱلْحَقِّ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ } [آية: 30]، يعني يعبدون في الدنيا من الآلهة.