Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم/ ابو السعود (ت 951 هـ) مصنف و مدقق


{ أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْماً نَّكَثُوۤاْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ ٱلرَّسُولِ وَهُم بَدَءُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَتَخْشَوْنَهُمْ فَٱللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ إِن كُنتُمْ مُّؤُمِنِينَ }

{ أَلاَ تُقَـٰتِلُونَ } الهمزةُ الداخلةُ على انتفاء مقاتَلتِهم للإنكار والتوبـيخِ تدل على تخصيصهم على المقاتلة بطريق حملِهم على الإقرار بانتفائها كأنه أمرٌ لا يمكن أن يُعترف به طائعاً لكمال شناعتِه فيلجأون إلى ذلك ولا يقدرون على الإقرار به فيختارون المقاتلة { قَوْماً نَّكَثُواْ أَيْمَـٰنَهُمْ } التي حلَفوها عند المعاهدة على أن لا يعاوِنوا عليهم فعاوَنوا بني بكرٍ على خُزاعة { وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ ٱلرَّسُولِ } من مكةَ حين تشاوروا في أمره بدار الندوة حسبما ذكر في قوله تعالىوَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } [الأنفال: 30] فيكون نعياً عليهم جنايتُهم القديمةُ وقيل: هم اليهودُ نكثوا عهدَ الرسولِ صلى الله عليه وسلم وهموا بإخراجه من المدينة { وَهُم بَدَءوكُمْ } بالمعاداة والمقاتلة { أَوَّلَ مَرَّةٍ } لأن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم جاءهم أولاً بالكتاب المبـين وتحداهم به فعدلوا عن المُحاجّة لعجزهم عنها إلى المقاتلة أو بدءوا بقتال خزاعةَ حلفاءِ النبـي صلى الله عليه وسلم لأن إعانة بني بكر عليهم قتالٌ معهم { أَتَخْشَوْنَهُمْ } أي أتخشون أن ينالَكم منهم مكروهٌ حتى تتركوا قتالَهم، وبّخهم أولاً بترك مقاتلتِهم وحضَّهم عليها ثم وصفهم بما يوجب الرغبةَ فيها ويحقق أن مَنْ كان على تلك الصفاتِ السيئةِ حقيقٌ بأن لا تترك مصادمتُه ويوبَّخَ من فرّط فيها { فَٱللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَوْهُ } بمخالفة أمرِه وترك قتالِ أعدائهِ { إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } فإن قضيةَ الإيمانِ تخصيصُ الخشيةِ به تعالى وعدمُ المبالاة بمن سواه وفيه من التشديد ما لا يخفى.