Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم/ ابو السعود (ت 951 هـ) مصنف و مدقق


{ هَـٰذَا عَطَآؤُنَا فَٱمْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ } * { وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَىٰ وَحُسْنَ مَآبٍ } * { وَٱذْكُرْ عَبْدَنَآ أَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ ٱلشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ }

وقوله تعالى: { هَـٰذَا } الخ إمَّا حكايةٌ لما خُوطب به سيلمانُ عليه السَّلامُ مبـيِّنةٌ لعظمِ شأنِ ما أُوتي من الملكِ وأنَّه مفوَّضٌ إليه تفويضاً كلِّياً وإما مقولٌ لقولٍ مقدَّرٍ هو معطوفٌ على سخَّرنا أو حالٌ من فاعلهِ كما مرَّ في خاتمةِ قصَّةِ داودَ عليه السَّلامُ أي وقُلنا له أو قائلين له هذا الأمرُ الذي أعطيناكَه من المُلكِ العظيمِ والبسطةِ والتَّسلطِ على ما لَم يُسلَّطُ عليه غيرُك { عَطَاؤُنَا } الخاصُّ بك { فَٱمْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ } فأعطِ مَن شئتَ وامنْع مَن شئتَ { بِغَيْرِ حِسَابٍ } حال من المستكنِّ في الأمرِ أي غير محاسب على منِّه وإمساكهِ لتفويضِ التَّصرف فيه إليك على الإطلاقِ أو من العطاءِ أي هذا عطاؤنا مُلتبساً بغير حسابٍ لغاية كثرتِه، أو صلةٌ له وما بـينهما اعتراضٌ على التَّقديرينِ، وقيل: الإشارةُ إلى تسخير الشَّياطينِ والمرادُ بالمنِّ والإمساكِ الإطلاقُ والتَّقيـيدُ { وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَىٰ } في الآخرةِ مع ما له من المُلك العظيمِ في الدُّنيا { وَحُسْنُ مَـئَابٍ } هو الجنَّةُ قيل: فُتن سليمانُ عليه السَّلامُ بعد ما ملكَ عشرين سنةً وملك بعد الفتنةِ عشرينَ سنة. وذكر الفقيهُ أبوُ حنيفةَ أحمدُ بنُ داودَ الدِّيْنَوَريُّ في تاريخه أنَّ سُليمان عليه السَّلامُ ورثَ ملكَ أبـيهِ في عصرِ كيخسرو بن سياوش وسارَ من الشَّامِ إلى العراقِ فبلغ خبُره كيخسرو فهربَ إلى خُراسانَ فلم يلبثْ حتَّى هلكَ ثمَّ سارَ سُليمانُ عليه السَّلامُ إلى مروٍ. ثمَّ إلى بلادِ التُّركِ فوغل فيها ثم جازَ بلادَ الصِّين ثم عطفَ إلى أنْ وافى بلادَ فارسٍ فنزلها أيّاماً ثم عاد إلى الشَّامِ ثمَّ أمرَ ببناءِ بـيتِ المقدسِ فلَّما فرغَ منه سار إلى تهامةَ ثم إلى صنعاءَ وكان من حديثِه مع صاحبتِها ما ذكرَه الله تعالى وغَزا بلادَ المغربِ الأندلسِ وطنجةَ وغيرَهما والله تعالى أعلمُ.

{ وَٱذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ } عطفٌ على اذكُر عبدنا داودَ. وعدمُ تصديرِ قصَّةِ سليمانَ بهذا العُنوان لكمالِ الاتِّصالِ بـينه وبـينَ داودَ عليهما السَّلامُ. وأيُّوبُ هو ابنُ عِيصَ بنِ إسحاقَ عليه السَّلامُ { إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ } بدلُ اشتمالٍ من عبدَنا، وأيُّوبَ عطفُ بـيانٍ له { إِنّى } بأني { مَسَّنِىَ ٱلشَّيْطَـٰنُ } بفتحِ ياءِ مسني. وقُرىء بإسكانِها وإسقاطِها { بِنُصْبٍ } أي تعبٍ وقُرىء بفتحِ النُّونِ وبفتحتينِ وبضمَّتينِ للتثقيلِ. { وَعَذَابٍ } أي ألمٍ ووصبٍ يريدُ مرضَه وما كان يُقاسيه من فنونِ الشَّدائدِ وهو المرادُ بالضُّرِّ في قوله إنيِّ مسنى الضُّرُّ وهو حكايةٌ لكلامِه الذي ناداهُ به بعبارتِه وإلاَّ لقيلَ أنَّه مسَّه الخ والإسنادُ إلى الشَّيطان إمَّا لأنَّه تعالَى مسَّه بذلك لما فعل بوسوستِه كما قيل إنَّه أُعجب بكثرةِ مالِه أو استغاثه مظلومٌ فلم يغثه أو كانت مواشيه في ناحية ملك كافر فداهنه ولم يغزُه أو لامتحان صبره فيكون اعترافاً بالذَّنبِ أو مراعاةً للأدبِ أو لأنَّه وسوس إلى أتباعِه حتَّى رفضُوه وأخرجُوه من ديارِهم أو لأنَّ المرادَ بالنَّصَبِ والعذابِ ما كان يُوسوس به إليه في مرضِه من تعظيم ما نزل به من البلاءِ والقُنوطِ من الرَّحمةِ ويغريه على الكراهةِ والجَزَعِ فالتجأَ إلى الله تعالى في أنْ يكفيه ذلك بكشفِ البلاءِ أو بالتوفيقِ لدفعِه وردِّه بالصَّبرِ الجميلِ، وليس هذا تمامَ دُعائه عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ بل من جُملتِه قولُه:وَأَنتَ أَرْحَمُ ٱلراحِمِينَ } [سورة الأعراف: الآية 151] فاكتفى هَنُها عن ذكرِه بما في سُورةِ الأنبـياءِ كما تركَ هناك ذكرَ الشَّيطانِ ثقةً بما ذُكر ههنا.