Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم/ ابو السعود (ت 951 هـ) مصنف و مدقق


{ وَيُعَلِّمُهُ ٱلْكِتَٰبَ وَٱلْحِكْمَةَ وَٱلتَّوْرَاةَ وَٱلإِنْجِيلَ } * { وَرَسُولاً إِلَىٰ بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ أَنِيۤ أَخْلُقُ لَكُمْ مِّنَ ٱلطِّينِ كَهَيْئَةِ ٱلطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ ٱللَّهِ وَأُبْرِىءُ ٱلأَكْمَهَ وٱلأَبْرَصَ وَأُحْيِ ٱلْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ ٱللَّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }

{ وَيُعَلّمُهُ ٱلْكِتَـٰبَ } أي الكتابةَ أو جنسَ الكتُبِ الإلٰهيةِ { وَٱلْحِكْــمَةَ } أي العلومَ وتهذيبَ الأخلاق { وَٱلتَّوْرَاةَ وَٱلإِنجِيلَ } إفرادُهما بالذكر على تقدير كونِ المرادِ بالكتاب جنسَ الكتب المنزلِ لزيادة فضلِهما وإنافتِهما على غيرهما، والجملةُ عطف علىيُبَشّرُكِ } [آل عمران، الآية 39] أو علىوَجِيهاً } [آل عمران، الآية: 45] أو علىيَخْلُقُ } [آل عمران، الآية: 47] أو كلام مبتدأ سيق تطيـيباً لقلبها وإزاحةً لما أهمّها من خوف اللائمةِ لمّا علِمَت أنها تلِدُ من غير زوجٍ، وقرىء ونعلِّمه بالنون { وَرَسُولاً إِلَىٰ بَنِى إِسْرٰءيلَ } منصوبٌ بمُضْمر يعود إليه المعنى معطوفٌ على يُعلّمه أي ويجعله رسولاً إلى بني إسرائيلَ أي كلِّهم، وقال بعضُ اليهود إنه كان مبعوثاً إلى قوم مخصوصين ثم قيل: كان رسولاً حال الصِّبا وقيل: بعد البلوغ، وكان أولَ أنبـياءِ بني إسرائيلَ يوسفُ عليه الصلاة والسلام وآخِرُهم عيسى عليه الصلاة والسلام وقيل: أولُهم موسى وآخِرُهم عيسى عليهم الصلاة والسلام وقوله تعالى: { أَنّى قَدْ جِئْتُكُمْ } معمولٌ لرسولاً لما فيه من معنى النُطقِ أي رسولاً ناطقاً بأني الخ وقيل: منصوبٌ بمضمر معمولٍ لقول مضمرٍ معطوفٍ على يعلِّمه أي ويقول: أُرسِلتُ رسولاً بأني قد جئتُكم الخ وقيل: معطوفٌ على الأحوال السابقةِ، ولا يقدَحُ فيه كونُها في حكم الغَيبة مع كونِ هذا في حكم التكلّم لِما عرَفتَ من أن فيه معنى النُطقِ، كأنه قيل: حالَ كونه وجيهاً ورسولاً ناطقاً بأني الخ وقرىء ورسولٍ بالجر عطفاً علىكَلِمَةٍ } [آل عمران، الآيات: 39، 45، 64] والباء في قوله تعالى: { بِآيَةٍ } متعلقةٌ بمحذوفٍ وقع حالاً من فاعل الفعلِ على أنها للملابسة، والتنوينُ للتفخيم دون الوحدة لظهور تعددها وكثرتها وقرىء بآيات. أو بجئتُكم على أنها للتعدية ومِنْ في قوله تعالى: { مّن رَّبّكُمْ } لابتداء الغاية مجازاً متعلقةٌ بمحذوف وقعَ صفةً لآيةٍ أي قد جئتُكم ملتبساً بآية عظيمةٍ كائنةٍ من ربكم أو أتيتكم بآية عظيمة كائنة منه تعالى والتعرضُ لوصف الربوبـية مع الإضافة إلى ضمير المخاطَبـين لتأكيد إيجاب الامتثالِ بما سيأتي من الأوامر وقولُه تعالى: { أَنِى أَخْلُقُ لَكُمْ مّنَ ٱلطّينِ كَهَيْئَةِ ٱلطَّيْرِ } بدلٌ من قوله تعالى: { أَنّى قَدْ جِئْتُكُمْ } [آل عمران، الآية: 49] ومحلُه النصبُ على نزع الجارِّ عند سيبويهِ والفراء، والجرُّ على رأي الخليلِ والكسائيّ، أو بدلٌ من آية وقيل: منصوبٌ بفعل مقدرٍ أي أعني أني الخ وقيل: مرفوعٌ على أنه خبرُ مبتدإ محذوفٍ أي هي { أَنِى أَخْلُقُ لَكُمْ } [آل عمران، الآية: 49] وقرىء بكسر الهمزةِ على الاستئناف أي أقدّرُ لكم أي لأجل تحصيلِ إيمانِكم ودفعِ تكذيبِكم إيايَ من الطين شيئاً مثلَ صورةِ الطير { فَأَنفُخُ فِيهِ } الضمير للكاف أي في ذلك الشيءِ المماثلِ لهيئة الطيرِ، وقرىء فأنفخُ فيها عل أن الضميرَ للهيئة المقدّرةِ أي أخلُق لكم من الطين هيئةً كهيئة الطيرِ فأنفخُ فيها { فَيَكُونُ طَيْرًا } حياً طياراً كسائر الطيور { بِإِذُنِ ٱللَّهِ } بأمرِه تعالى أشارَ عليه الصلاة والسلام بذلك إلى أن إحياءَه من الله تعالى لا منه، قيل: لم يَخْلُقْ غيرَ الخفاش، رُوي أنه عليه الصلاة والسلام لما ادعى النبوةَ وأظهر المعجزاتِ طالبوه بخلق الخفاشِ فأخذ طيناً وصوَّره ونفخَ فيه فإذا هو يطيرُ بـين السماء والأرض، قال وهْبٌ: «كان يطير ما دام الناسُ ينظرون إليه فإذا غاب عن أعينهم سقط ميتاً ليتميز من خلق الله تعالى»، قيل: إنما طالبوه خلق الخفاشِ لأنه أكملُ الطير خلقاً وأبلغ دلالة على القدرة لأن له ثُدِيّاً وأسناناً وهي تحيض وتطُهر وتلِد كسائر الحيوان وتضحك كا يضحك الإنسانُ وتطير بغير ريش ولا تُبصِرُ في ضوء النهار ولا في ظلمة الليل وإنما ترى في ساعتين: ساعةٍ بعد الغروب وساعةٍ بعد طلوع الفجر وقيل: خَلَق أنواعاً من الطير { وَأُبْرِىءُ ٱلأَكْمَهَ } أي الذي وُلد أعمى أو الممسوحُ العين { وَٱلأَبْرَصَ } المبتلىٰ بالبَرَص، لم تكن العربُ تنفِرُ من شيءٍ نَفْرتَها منه ويقال له: الوَضَح أيضاً، وتخصيصُ هذين الداءين لأنهما مما أعيا الأطباءَ وكانوا في غاية الحَذاقةِ في زمنه عليه الصلاة والسلام فأراهم الله تعالى المعجزةَ من ذلك الجنس.

السابقالتالي
2