Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم/ ابو السعود (ت 951 هـ) مصنف و مدقق


{ يَعِظُكُمُ ٱللَّهُ أَن تَعُودُواْ لِمِثْلِهِ أَبَداً إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ } * { وَيُبَيِّنُ ٱللَّهُ لَكُمُ ٱلآيَاتِ وَٱللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ ٱلْفَاحِشَةُ فِي ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي ٱلدُّنْيَا وَٱلآخِرَةِ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }

{ يَعِظُكُمُ ٱللَّهُ } أي ينصحُكم { أَن تَعُودُواْ لِمِثْلِهِ } أي كراهةَ أنْ تعودُوا أو يزجرُكم مِن أن لا تعودُوا من قولِك: وعظتُه في كذا فتركَه { أَبَدًا } أي مدَّةَ حياتِكم { إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } فإنَّ الإيمانَ وازعٌ عنه لا محالةَ وفيه تهيـيجٌ وتقريعٌ.

{ وَيُبَيّنُ ٱللَّهُ لَكُمُ ٱلأَيَـٰتِ } الدَّالَّةَ على الشَّرائعِ ومحاسنِ الآدابِ دلالةً واضحةً لتتَّعِظوا وتتأدَّبوا بها أي يُنزلها كذلكَ أي مبـينةً ظاهرةَ الدِّلالةِ على معانيها لا أنَّه يُبـينها بعد أنْ لم تكُنْ كذلك وهذا كما في قولِهم: سبحانَ من صغَّر البعوضَ وكبَّر الفيلَ أي خلقَهُما صغيراً وكبـيراً ومنه قولُك: ضُيِّقَ فمُ الرَّكيَّةِ ووُسِّعَ أسفلُها. وإظهارُ الاسمِ الجليلِ في موقع الإضمارِ لتفخيم شأنِ البـيانِ { وَٱللَّهُ عَلِيمٌ } بأحوالِ جميعِ مخلوقاتِه جلائلِها ودقائقِها { حَكِيمٌ } في جميع تدابـيرِه وأفعالِه فأنَّى يمكن صدقُ ما قيل في حقِّ حُرمةِ مَن اصطفاهُ لرسالاته وبعثَه لكافَّةِ الخلقِ ليرشدَهم إلى الحقِّ ويزكيهم ويُطهرَهم تطهيراً. وإظهارُ الاسمِ الجليلِ هٰهنا لتأكيدِ استقلالِ الاعتراضِ التذيـيليِّ والإشعارِ بعلَّةِ الأُلوهيَّةِ للعلم والحكمةِ.

{ إِنَّ ٱلَّذِينَ يُحِبُّونَ } أي يُريدون ويقصدُون { أَن تَشِيعَ ٱلْفَـٰحِشَةُ } أي تنتشرَ الخَصلةُ المفرطةُ في القُبح وهي الفريةُ والرَّميُ بالزِّنا أو نفسُ الزِّنا فالمراد بشيوعِها شيوعُ خبرِها أي يحبُّون شيوعَها ويتصدَّون مع ذلكَ لإشاعتِها وإنَّما لم يُصرِّحْ به اكتفاءً بذكرِ المحبَّةِ فإنَّها مستتبعةٌ له لا محالةَ { فِى ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ } متعلق بتشيعَ أي تشيعَ فيما بـينَ النَّاسِ. وذكرُ المؤمنينَ لأنَّهم العمدةُ فيهم أو بمضمرٍ هو حالٌ من الفاحشةِ فالموصولُ عبارةٌ عن المؤمنينَ خاصَّة أي يحبُّون أنْ تشيعَ الفاحشةُ كائنةً في حقِّ المؤمنينَ وفي شأنهم { لَهُمْ } بسبب ما ذُكر { عَذَابٌ أَلِيمٌ فِى ٱلدُّنْيَا } من الحدِّ وغيرِه ممَّا يتفقُ من البَلايا الدُّنيويةِ ولقد ضرب رسولُ الله صلى الله عليه وسلم عبدَ اللَّهِ بنَ أُبـيَ وحسَّاناً ومِسْطَحاً حدَّ القذفِ وضربَ صفوانُ حسَّاناً ضربةً بالسَّيفِ وكُفَّ بصرُه { وَٱلآخِرَةِ } من عذابِ النَّارِ وغيرِ ذلكَ ممَّا يعلمُه الله عزَّ وجلَّ { وَٱللَّهُ يَعْلَمُ } جميعَ الأمورِ التي من جُملتِها ما في الضَّمائر من المحبَّة المذكورةِ { وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } ما يعلمُه تعالى بل إنَّما تعلمونَ ما ظهرَ لكم من الأقوال والأفعالِ المحسوسةِ فابنُوا أمورَكم على ما تعلمونَه وعاقبُوا في الدُّنيا على ما تشاهدونَه من الأحوالِ الظَّاهرةِ والله سبحانَه هو المتولِّي للسَّرائرِ فيعاقبُ في الآخرةِ على ما تُكنُّه الصُّدورُ. هذا إذا جُعلَ العذابُ الأليمُ في الدُّنيا عبارةً عن حدِّ القذفِ أو منتظماً له كما أطبقَ عليه الجمهورُ أمَّا إذا بقي على إطلاقِه يُراد بالمحبَّةِ نفسُها من غيرِ أنْ يقارنَها التَّصدِّي للإشاعةِ وهو الأنسبُ بسياقِ النَّظمِ الكريم فيكون ترتيبُ العذابِ عليها تنبـيهاً على عذاب مَن يُباشر الإشاعةَ ويتولاَّها أشدَّ وأعظمَ ويكون الاعتراضُ التذيـيليُّ أعني قولَه تعالى: { وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } تقريراً لثبوت العذابِ الأليمِ لهم وتعليلاً له.