Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم/ ابو السعود (ت 951 هـ) مصنف و مدقق


{ فَقُلْنَا ٱضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي ٱللَّهُ ٱلْمَوْتَىٰ وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ }

{ فَقُلْنَا ٱضْرِبُوهُ } عطف على فادارأتم وما بـينهما اعتراضٌ، والالتفاتُ لتربـية المهابةِ، والضميرُ للنفس، والتذكيرُ باعتبار أنها عبارةٌ عن الرجل أو بتأويل الشخصِ أو القتيل { بِبَعْضِهَا } أيْ ببعض البقرة أيِّ بعضٍ كان وقيل: بأصغَرَيها، وقيل: بلسانها وقيل: بفخِذِها اليُمنى وقيل: بأذُنها وقيل: بعُجبها، وقيل: بالعظم الذي يلي الغُضْروف، وهذا أولُ القصة كما ينبىء عنه الضمير الراجعُ إلى البقرة كأنه قيل: وإذ قتلتم نفساً فادارأتم فيها فقلنا: اذبحوا بقرةً فاضرِبوه ببعضها، وإنما غُيّر الترتيبُ عند الحكاية لتكرير التوبـيخِ وتثنيةِ التقريعِ، فإن كلَّ واحدٍ من قتل النفس المحرَّمة والاستهزاءِ برسولِ الله صلى الله عليه وسلم والافتياتِ على أمره وترك المسارعة إلى الامتثال به جنايةٌ عظيمة حقيقة بأن تُنعىٰ عليهم بحيالها، ولو حُكيت القصةُ على ترتيب الوقوعِ لما علم استقلالُ كلَ منها بما يُخَصُّ بها من التوبـيخ وإنما حُكي الأمر بالذبح عن موسى عليه السلام مع أنه من الله عز وجل كالأمر بالضرب لما أن جناياتِهم كانت بمراجعتهم إليه عليه السلام والافتياتِ على رأيه { كَذٰلِكَ يُحْىِ ٱللَّهُ ٱلْمَوْتَىٰ } على إرادة قولٍ معطوفٍ على مقدَّر ينسحِبُ عليه الكلام أي فضرَبوه فحَيِـيَ وقلنا كذلك يُحيـي الخ فحذفت الفاءُ الفصيحة في فحِيـيَ مع ما عطف بها، وما عُطف هو عليه لدلالة كذلك على ذلك فالخطابُ في كذلك حينئذ للحاضرين عند حياة القتيل، ويجوزُ أن يكون ذلك للحاضرين عند نزولِ الآيةِ الكريمة فلا حاجة حينئذٍ إلى تقدير القولِ بل تنتهي الحكايةُ عند قوله تعالى: ببعضها مع ما قُدّر بعده، فالجملة معترضة أي مثلَ ذلك الإحياءِ العجيبِ يُحيـي الله الموتىٰ يوم القيامة { وَيُرِيكُمْ ءايَـٰتِهِ } ودلائلَه الدالةَ على أنه تعالى على كل شيء قدير، ويجوز أن يُراد بالآياتِ هذا الإحياءُ، والتعبـيرُ عنه بالجمع لاشتماله على أمورٍ بديعةٍ من ترتّب الحياة على عضو ميتٍ، وإخبارِه بقاتله وما يلابسه من الأمور الخارقة للعادة { لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ } أي لكي تكمُلَ عقولُكم وتعلموا أن من قدَرَ على إحياء نفسٍ قدَر على إحياء الأنفس كلِّها أو تعلموا على قضية عقولِكم، ولعل الحكمة في اشتراط ما اشتُرط في الإحياء مع ظُهور كمالِ قُدرته على إحيائه ابتداءً بلا واسطة أصلاً اشتمالُه على التقرب إلى الله تعالى وأداءِ الواجب ونفعِ اليتيم والتنبـيهُ على برَكة التوكلِ على الله تعالى والشفقةِ على الأولاد ونفعِ برِّ الوالدين وأن من حق الطالب أن يقدّم قُربة، ومن حق المتقرِّب أن يتحرَّى الأنفسَ ويغاليَ بثمنه كما يُروى عن عمرَ رضي الله عنه أنه ضحّى بنَجيبةٍ اشتراها بثلثمائة دينار، وأن المؤثرّ هو الله تعالى، وإنما الأسبابُ أَماراتٌ لا تأثيرَ لها وأن من رام أن يعرف أعدى عدوِّه الساعي في إماتتِه الموتَ الحقيقيَّ فطريقُه أن يذبَحَ بقرةَ نفسِه التي هي قوتُه الشهويةُ حين زال عنها شَرَهُ الصِّبا ولم يلحَقها ضَعف الكِبَر، وكانت معجِبةً رائقةَ المنظرَ غيرَ مذللةٍ في طلب الدنيا مسلَّمةً عن دنسها لا سمة بها من قبائحها بحيث يتَّصلُ أثرُه إلى نفسه فيحيا بها حياةً طيبةً ويُعربَ عما به ينكشف الحالُ ويرتفعُ ما بـين العقل والوهم من التدارُؤ والجدال.