Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم/ ابو السعود (ت 951 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَئِنْ أَتَيْتَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَابَ بِكُلِّ آيَةٍ مَّا تَبِعُواْ قِبْلَتَكَ وَمَآ أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ وَلَئِنِ ٱتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُم مِّن بَعْدِ مَا جَآءَكَ مِنَ ٱلْعِلْمِ إِنَّكَ إِذَاً لَّمِنَ ٱلظَّالِمِينَ }

{ وَلَئِنْ أَتَيْتَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْكِتَـٰبَ } وضْعُ الموصولِ موضِعَ المضمرِ للإيذان بكمال سوءِ حالِهم من العناد مع تحقيق ما يُرْغِمُهم منه من الكتاب الناطق بحقِّية ما كابروا في قبوله { بِكُلّ ءايَةٍ } أي حجةٍ قطعيةٍ دالةٍ على حقية التحويل، واللامُ موطئة للقسم، وقولُه تعالى: { مَّا تَبِعُواْ قِبْلَتَكَ } جوابٌ للقسم المضمَر سادٌ مسدَّ جوابِ الشرط، والمعنى أنهم ما تركوا قبلَتك لشُبهةٍ تُزيلها الحجةُ وإنما خالفوك مكابرةً وعِناداً، وتجريدُ الخطاب للنبـيِّ صلى الله عليه وسلم بعد تعميمِه للأمة لما أن المُحاجةَ والإتيانَ بالآية من الوظائف الخاصة به عليه السلام، وقولُه تعالى: { وَمَا أَنتَ بِتَابِعٍ قِبْلَتَهُمْ } جملةٌ معطوفةٌ على الجملة الشرطية لا على جوابها، مسوقةٌ لقطع أطماعِهم الفارغةِ حيث قالت اليهودُ لو ثبتَّ على قبلتنا لكنا نرجو أن تكون صاحبَنا الذي ننتظرُه تغريراً له عليه الصلاة والسلام وطمعاً في رجوعه، وإيثارُ الجملة الاسميةِ للدلالة على دوامِ مضمونِها واستمرارِه، وإفراد قبلتَهم مع تعدُّدِها باعتبار اتحادِها في البُطلان ومخالفةِ الحق، ولئلا يُتوَهّم أن مدارَ النفي هو التعدُّدُ، وقرىء بتابعِ قبلتِهم على الإضافة { وَمَا بَعْضُهُم بِتَابِعٍ قِبْلَةَ بَعْضٍ } فإن اليهودَ تستقبلُ الصخرةَ والنصارى مطلِعَ الشمس، ولا يُرجىٰ توافقُهم كما لا يُرجىٰ موافقتُهم لك لتصلُّب كلِّ فريقٍ فيما هو فيه.

{ وَلَئِنِ ٱتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم } الزائغةَ المتخالفة { مّن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ ٱلْعِلْمِ } ببطلانها وحقّيةِ ما أنت عليه. وهذه الشرطيةُ الفرَضية واردةٌ على منهاج التهيـيج والإلهابِ للثبات على الحق أي ولئن اتبعت أهواءَهم فرضاً { إِنَّكَ إِذَا لَّمِنَ ٱلظَّـٰلِمِينَ } وفيه لطفٌ للسامعين وتحذيرٌ لهم عن متابعة الهوى فإن مَنْ ليس من شأنه ذلك إذا نُهيَ عنه ورُتِّبَ على فرض وقوعِه ما رُتِّبَ من الانتظام في سِلكِ الراسخين في الظلم فما ظنُّ من ليس كذلك؟ وإذن حرفُ جوابٍ وجزاءٍ توسطت بـين اسمِ إن وخبرِها لتقرير ما بـينهما من النسبة إذ كان حقُها أن تتقدمَ أو تتأخر فلم تتقدمْ لئلا يُتوَهَّم أنها لتقرير النسبةِ التي بـين الشرط وجوابِه المحذوفِ لأن المذكورَ جوابُ القسم ولم تتأخرْ لرعاية الفواصل، ولقد بولغ في التأكيد من وجوهٍ تعظيماً للحق المعلومِ وتحريضاً على اقتفائه وتحذيراً عن متابعة الهوىٰ واستعظاماً لصدورِ الذنبِ من الأنبـياء عليهم السلام.