Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير إرشاد العقل السليم إلى مزايا الكتاب الكريم/ ابو السعود (ت 951 هـ) مصنف و مدقق


{ وَحَنَاناً مِّن لَّدُنَّا وَزَكَاةً وَكَانَ تَقِيّاً } * { وَبَرّاً بِوَالِدَيْهِ وَلَمْ يَكُن جَبَّاراً عَصِيّاً } * { وَسَلاَمٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَياً } * { وَٱذْكُرْ فِي ٱلْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ ٱنتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِياً } * { فَٱتَّخَذَتْ مِن دُونِهِم حِجَاباً فَأَرْسَلْنَآ إِلَيْهَآ رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً } * { قَالَتْ إِنِّيۤ أَعُوذُ بِٱلرَّحْمَـٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيّاً }

{ وَحَنَانًا مّن لَّدُنَّا } عطف على الحُكم وتنوينُه للتفخيم وهو التحنّنُ والاشتياق، ومن متعلقةٌ بمحذوف وقع صفةً مؤكدةً لما أفاده التنوينُ من الفخامة الذاتية بالفخامة الإضافيةِ، أي وآتيناه رحمةً عظيمةً عليه كائنة من جنابنا أو رحمةً في قلبه وشفقةً على أبويه وغيرِهما { وَزَكَوٰةً } أي طهارةً من الذنوب أو صدقةً تصدقنا به على أبويه أو وفقناه للتصدق على الناس { وَكَانَ تَقِيّا } مطيعاً متجنباً عن المعاصي.

{ وَبَرّا بِوٰلِدَيْهِ } عطف على تقياً أي بارًّا بهما لطيفاً بهما محسناً إليهما { وَلَمْ يَكُن جَبَّاراً عَصِيّاً } متكبراً عاقاً لهما أو عاصياً لربه.

{ وَسَلَـٰمٌ عَلَيْهِ } من الله عز وجل { يَوْمَ وُلِدَ } من أن يناله الشيطانُ بما ينال به بني آدم { وَيَوْمَ يَمُوتُ } من عذاب القبر { وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَياً } من هول القيامةِ وعذاب النار.

{ وَٱذْكُرْ فِى ٱلْكِتَـٰبِ } كلامٌ مستأنَفٌ خوطب به النبـيُّ عليه الصلاة والسلام وأُمر بذكر قصة مريمَ إثرَ قصةِ زكريا لما بـينهما من كمال الاشتباكِ، والمرادُ بالكتاب السورةُ الكريمة لا القرآنُ إذ هي التي صُدّرت بقصة زكريا المستتبعةِ لذكر قصتها وقصصِ الأنبـياء المذكورين فيها أي واذكر للناس { مَرْيَمَ } أي نَبأَها فإن الذكرَ لا يتعلق بالأعيان وقوله تعالى: { إِذِ ٱنتَبَذَتْ } ظرف لذلك المضافِ لكن لا على أن يكون المأمورُ به ذكرَ نبئها عند انتباذِها فقط، بل كلَّ ما عُطف عليه وحُكيَ بعده بطريق الاستئنافِ، داخلٌ في حيز الظرف متممٌ للنبأ. وقيل: بدلُ اشتمال من مريم على أن المراد بها نبأُها فإن الظروفَ مشتملةٌ على ما فيها، وقيل: بدلُ الكل على المرادَ بالظرف ما وقع فيه، وقيل: إذ بمعنى أن المصدرية كما في قولك: أكرمتك إذ لم تكرمني أي لأن لم تكرمني فهو بدلُ اشتمالٍ لا محالة وقوله تعالى: { مّنْ أَهْلِهَا } متعلق بانتبذت وقوله: { مَكَاناً شَرْقِياً } مفعولٌ له باعتبار ما في ضمنه من معنى الإتيانِ المترتبِ وجوداً واعتباراً على أصل معناه العاملِ في الجار والمجرور، وهو السرُّ في تأخيره عنه أي اعتزلت وانفردت منهم وأتت مكاناً شرقياً من بـيت المقدِس أو من دارها لتتخلّى هنالك للعبادة، وقيل: قعدت في شرُفة لتغتسل من الحيض محتجبةً بحائط أو بشيء يستُرها وذلك قوله تعالى: { فَٱتَّخَذَتْ مِن دُونِهِم حِجَاباً } وكان موضعُها المسجدَ فإذا حاضت تحولت إلى بـيت خالتها وإذا طهُرت عادت إلى المسجد، فبـينما هي في مغتسلها أتاها الملَكُ عليه الصلاة والسلام في صورة آدميَ شابّ أمردَ وضيءِ الوجه جعْدِ الشعر وذلك قوله تعالى: { فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا } أي جبريلَ عليه الصلاة والسلام عبرّ عنه بذلك توفيةً للمقام حقَّه، وقرىء بفتح الراء لكونه سبباً لما فيه روحُ العباد الذي هو عُدّةُ المقربـين في قوله تعالى:فَأَمَّا إِن كَانَ مِنَ ٱلْمُقَرَّبِينَ فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ }

السابقالتالي
2